لابد للعاشق من وقفة

ديوان العباس بن الأحنف

لابُدَّ لِلعاشِقِ مِن وَقَفَةٍ

تَكونُ بَينَ الوَصلِ وَالصَرمِ

يَعتِبُ أَحياناً وَفي عَتبِهِ

يَهيجُ ما يُخفي مِنَ السُقمِ

إِشفاقُهُ داعٍ إِلى ظَنِّهِ

وَظَنُّهُ داعٍ إِلى الظُلمِ

حَتّى إِذا ما مَضَّهُ شَوقُهُ

راجَعَ مَن يَهوى عَلى رُغَمِ

نشرت في ديوان العباس بن الأحنف، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أعد الناس للعيد

أَعَدَّ الناسُ لِلعيدِ مِنَ اللَذّاتِ أَلوانا وَأَعدَدتُ مَعَ الدَمعِ لَهُ راحاً وَرَيحانا فَيا مَن تَسمَعُ الدُنيا إِذا ما كانَ غَضبانا دَعِ الهَجرَ الَّذي كانَ لَنا…

إذا سقنا الفرائض لم يردها

إِذا سُقنا الفَرائِضَ لَم يُرِدها وَصَدَّ عَنِ الشُوَيهَةِ وَالبَعيرِ إِذا وَضَعَ السِياطَ لَنا نَهاراً أَخَذنا بِالرِبا سَرَقَ الحَريرِ فَأَدخَلَنا جَهَنَّمَ ما أَخَذنا مِنَ الإِرباءِ مِن…

قفي وقفة تعلمي

قِفي وَقفَةً تَعلَمي وَإِن سَلِموا فَاِسلَمي فَما قُلتُ مِن لَوعَةٍ أَلِمّي بِنا يا لَمِ وَكَيفَ صُعودي إِلى الثُرَيّا بِلا سُلَمِ أَيَخلُصُ هَذا الوَرى مِنَ الحِندِسِ…

أباهل لو أن الأنام تنافروا

أَباهِلَ لَو أَنَّ الأَنامَ تَنافَروا عَلى أَيِّهِم شَرٌّ قَديماً وَأَلأَمُ لَفازَ لَكُم سَهماً لَئيمٍ عَلَيهِمُ وَلَو كانَتِ العَجلانُ فيهِم وَجُرهُمُ فَأَيُّكُما يا اِبنَي دُخانٍ إِذا…

تعليقات