كن لمن يدعي الصلاح محبا

ديوان عبد الغني النابلسي

كن لمن يدعي الصلاح محبّاً

واحترم منه خرقة الأكياسِ

واترك الشك والتردد فيه

وابن أمراً على أتم أساس

وتمسك بما ادعاه ودع عن

ك احتمالاً يلقيك في الأرجاس

وتيقن أن الصلاح بحار

زاخرات والله ما شاء كاسي

وقل الصدق منه يرجع والكذ

ب إلى نفسه بغير التباس

لا إلى من يحب وصف صلاح

لاح للعقل منه أو للحواس

واخز شيطانك اللعين عدو ال

لَه فيه وفيك بالوسواس

وتحقق بأنه لا يُضِيعُ ال

لَه هذا على امرئٍ فيه راسي

وتأمل في كلب أصحاب كهف

وهو كلب باق من الأنجاس

كيف بالإعتقاد نال المزايا

دون كل الكلاب والإتياس

تبع القومَ جاهلاً بالذي هم

فيه حباً ولم يخف من باس

فرأى الله منه ذلك خيراً

فحباه من نورهم باقتباس

قرن الله ذكره معهم في

محكم الذكر لا بحكم قياس

وهو أيضا يوم القيامة في الجن

نة معهم معطر الأنفاس

فاخدم الصالحين واثبت على ما

أنت فيه من حبهم باحتراس

واغرس الخير في المساكين تحصد

يوم حشر الورى ثمار الغراس

واترك المنكرين تعساً لهم من

عصبة للفساد بين الناس

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات