كم سوسن لطف الحياء بلونه

شارك هذه القصيدة

كم سَوْسَنٍ لَطفَ الحياءُ بِلَونِهِ

فَأصارَهُ وَرْداً على وَجْناتِهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن عبد ربه، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه شاعر أندلسي، وصاحب كتاب العقد الفريد. أمتاز بسعة الاطلاع في العلم والرواية والشعر. كتب الشعر في الصب والغزل، ثم تاب وكتب أشعارًا في المواعظ والزهد سماها "الممحصات".

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لا غرو إن قص جناحي الردى

لا غَروَ إِن قَصَّ جَناحي الرَدى فَعُذرُهُ في فِعلِهِ واضِحُ يَضرِبُ عَن ذي النَقصِ صَفحاً وَلا يُقَصُّ إِلّا دِرهَمُ الراجِحُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

وتظل عبلة في الخدور تجره

وَتَظَلُّ عَبلَةُ في الخُدورِ تَجُرُّه وَأَظَلُّ في حَلَقِ الحَديدِ المُبهَمِ يا عَبلَ لَو أَبصَرتِني لَرَأَيتِني في الحَربِ أُقدِمُ كَالهِزَبرِ الضَيغَمِ وَصِغارُها مِثلُ الدَبى وَكِبارُه مِثلُ

المكزون السنجاري

إلى نار سوى نار

إِلى نارٍ سِوى نارِ كَ ذو العَينَينِ لا يَعشو وَذو قَلبٍ إِلى غَيرِ كَ وَجداً لَيسَ يَهتَشُّ وَمَن فازَ بَتَطهيرِ كَ لَن يَصحَبَهُ الغِشُّ وَحَلِيُّ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - ما أنفع العقل لأصحابه

شعر أبو العتاهية – ما أنفع العقل لأصحابه

ما أَنفَعَ العَقلَ لِأَصحابِهِ نَتيجَةُ العَقلِ تَمامُ الأَدَب إِنّي أَرى المَغرورَ مَن غَرَّهُ ال دَهرُ عَلى كَثرَةِ ما يَنقَلِب — أبو العتاهية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر البوصيري - لا تعجبن لحسود راح ينكرها

شعر البوصيري – لا تعجبن لحسود راح ينكرها

لا تعْجَبَنْ لِحَسُودٍ راحَ يُنكِرُها تَجاهُلاً وهْوَ عَينُ الحاذِقِ الفَهِمِ قد تنكرُ العينُ ضوء الشمسِ من رمدٍ ويُنْكِرُ الفَمُّ طَعْمَ الماء منْ سَقَم — البوصيري

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً