كم أناس أظهروا الزهد لنا

ديوان بهاء الدين زهير
شارك هذه القصيدة

كَم أُناسٍ أَظهَروا الزُهدَ لَنا

فَتَجافَوا عَن حَلالٍ وَحَرامِ

قَلَّلوا الأَكلَ وَأَبدَوا وَرَعاً

وَاِجتِهاداً في صِيامٍ وَقِيامِ

ثُمَّ لَمّا أَمكَنَتهُم فُرصَةٌ

أَكَلوا أَكلَ الحَزانى في الظَلامِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أمية بن أبي الصلت
أمية بن أبي الصلت

نحن بنينا طائفا حصينا

نَحنُ بَنَينا طائِفاً حَصينا نُقارِعُ الأَبطالَ عَن بَنينا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان أمية بن أبي الصلت، قصائد

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

رأيت أذاكم وإن اعتزلتم

رأيتُ أذاكُمُ وإنِ اعتزلتُم جَنوباً تستديرُ على ذُراها فأما لؤْمكُمْ عن كل خيرٍ فعينُ الفَهْد لا تَقضِي كَراها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي،

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

يا ليلة لما نأى بدرها

يا لَيلةً لَمّا نَأى بَدرُها عَن أُفقِهِ باتَ إِلى جَنْبي ضَجيعَ جِسمي وَغَرامِي بهِ ضَجيع أسرارِيَ في قلبي وَزارني واللّيلُ مُستحْلِكٌ غَضبان ملآن منَ العَتْبِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إبراهيم ناجي – أعطني حريتي أطلق يدي

أَعْطِني حُرِّيَتي أَطْلِقْ يَدَيَّ إِنَّني أَعْطَيْتُ مَا اسْتَبْقَيْتُ شَيَّ آهِ مِنْ قَيْدِكَ أَدْمَى مِعْصَمي لِمَ أُبْقِيهِ وَمَا أَبْقَى عَلَيَّ مَا احْتِفَاظي بِعُهُودٍ لَمْ تَصُنْهَا وَإِلاَمَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً