كم أرجع الزفرات في أحشائي

شارك هذه القصيدة

كَم أُرجِعُ الزَفرَاتِ في أَحشائي

وإلامَ في دارِ الهَوانِ ثوائي

لم يَبقَ مِنّي مِن مُساوَرَةِ الأَذى

وَالضَّيمِ غَيرُ حُشاشَةٍ وَذماءِ

في دارِ قَومٍ لَو رآهُم مالِكٌ

وَهُمُ بِأَحسَنِ مَنظَرٍ وَرُواءِ

لَرَثى لِأَهلِ النارِ كَيفَ يَراهُمُ

وَهُمُ لَهُم فيها مِنَ القُرَناءِ

ثَكِلتهُمُ الأَعداءُ إِنَّ حَياتَهُم

غَمُّ الصَّديقِ وَفَرحَةُ الأَعداءِ

أَموالُهُم لِذَوي العَداوَةِ نُهبَةٌ

وَعَنِ المَكارِمِ في يَدِ الجَوزاءِ

لا يُعرَفُ المَعروفُ في ساحاتِهم

إِلّا كَما يُحكى عَنِ العَنقاءِ

جَلَدُ الجَمالِ عَلى الهَوانِ وَفيهمُ

ضَعفُ الدَبا وَتَلَوُّن الحِرباءِ

وَإِذا اِبتَدَوا بَحثُوا البَذا فَكَأَنَّهُم

دُجَجٌ تَباحَثُ عذرَةً بِفَضاءِ

عُميٌ عَنِ الإِحسانِ إِلّا أَنَّهُم

أَهدى إلى لُؤمٍ مِنَ الزَّرقاءِ

صُمٌّ عَنِ الحُسنى وَلَكِن طالَما

سَمِعوا كَلامَ الحُكلِ في العَوراءِ

جَعَلوا المِحالَ إِلى المُحالِ ذَرائِعاً

تُغني عَنِ البَيضاءِ وَالصَّفراءِ

عَجباً لَهُم وَذَوو النُّهى ما إِن تَرى

عَجَباً سِوى ما هالَ قَلبَ الرَائي

أنفٌ بِأَعنانِ السَّماءِ مُظِلَّةٌ

وَاِستٌ تُوَبِّعُ في قَرارِ الماءِ

وَيُفاخِرونَ بِمَعشَرٍ دَرَجوا وَلَم

تَدرُج جِبالُ الرَملِ بِالبَيضاءِ

هَبهُم أُبُوَّتَهُم وَلَكِنَّ الخَرا

مَعَ خُبثِهِ يُنمى إِلى الحَلواءِ

لَيسَ العِظامِيُّ الفَخارَ بِمُدرِكٍ

شَرَفَاً بِباقي رِمَّةٍ كَهباءِ

لَكِن عِصامِيٌّ كَفَتهُ نَفسُهُ

شَرَفَ الجُدودِ وَمَفخَرَ الآباءِ

ما لِلعظامِ وَلِلفَخارِ وَكُلُّهُم

في سِربِهِ كَبَلِيَّةٍ عَمياءِ

خَلّوا الفَخارَ لِمَعشَرٍ أَولوكُمُ

ذُلَّ الهَوانِ بِغِلظَةٍ وَجَفاءِ

مَسَحوكُمُ كَالضَّبعِ حَتّى أُوثِقَت

جُددُ الجِبالِ بِرِجلِها العَرجاءِ

وَتَبادَرُوها بَعدَ مَسحِهمُ لَها

سَحباً عَلى البَوغاءِ وَالحَصباءِ

وَالذَّبحُ غايَتُها وَهَل ذو إِحنَةٍ

يَرضى بِدونِ الخُطَّةِ الشَنعاءِ

ما فَخرُ فَدمٍ ما لهُ في مُلكِهِ

لَو شاءَ مِن أَخذٍ وَلا إِعطاءِ

ما جَمَّعوا مِن سِكَّةٍ مَأبورَةٍ

أَو مُهرَةٍ مَأمورَةٍ غَرّاءِ

فَلِكُلِّ شاوِيٍّ وَراعي هَجمَةٍ

جافٍ خَبيثِ العَرفِ وَالشَحناءِ

وَبَقِيَّةُ المالِ المُحرَّزِ قِسمَةٌ

أَرَّثتَهُ في أَعبُدٍ وَإِماءِ

يا لَلرّجالِ أَلا فَتىً ذُو نَجدَةٍ

يَحمي بِمُنصلِهِ عَلى العَلياءِ

تااللَّهِ أُقسِمُ لَو دَعَوتُ بِنُدبَتي

حَيّاً لَلبّى دَعوَتي وَنِدائي

لَكِنَّني نادَيتُ مَوتى لَم تَزَلَ

أَشباحُهُم تَمشي مَعَ الأَحياءِ

أَلِفوا الهَوانَ فَلو تَناءى عَنهُمُ

لَسَعوا لِبُغيَتِهِ إِلى صَنعاءِ

لِلّهِ قَومٌ مِن ذُؤابَةِ جَعفَرٍ

لَم يُغمِضوا جَفناً عَلى الأَقذاءِ

لَمّا رأَوها أَنَّها هِيَ صَمَّمُوا

تَصميمَ تَغلِبَ وائِلِ الغَلباءِ

حَتّى سَقوا عَلَلاً صُدورَ سُيوفِهِم

عَلَقاً يُبَرِّدُ غُلَّةَ الشَحناءِ

تَرَكوا لُعيباً في مئينٍ أَربَعٍ

جَزراً قُبَيلَ تَنوّرِ اِبنِ ذُكاءِ

فَهُناكَ طابَت خَيبَرٌ وَاِستَبدَلَت

مِن بَعدِها السَّرّاءَ بِالضَرّاءِ

ما ضَرَّ أَشباهَ الرِّجالِ لَوَ اِنَّهُم

فَعَلوا كَفِعلِ أُولَئِكَ النُجَباءِ

فَالمَوتُ خَيرٌ مِن حَياتِهِمُ الَّتي

كَحَياةِ نونٍ باتَ في بَهماءِ

أَو هاجَروا في الأَرضِ فَهيَ عَريضَةٌ

فَالتّيهُ خَيرٌ مِن حِمى الأَحساءِ

لَكِنَّهُم مِثلُ القَنافِذِ إِذ تَرى ال

عُقبانِ تَستَلقي عَلى الأَقفاءِ

يا حَبَّذا بَقَرُ العراقِ فَإِنَّها

لَأَشَدُّ مَحميَةً وَخَيرُ وَفاءِ

كَم جَدَّلَت مِن ضَيغَمٍ بِقُرونِها

وافى لِيَقهَرَها عَلى الأَبناءِ

بَل حَبَّذا طَيرٌ يَعومُ بِمائِها

طَوراً وَيَرعى النَّجمَ بِالصَّحراءِ

ما رامَهُ البازِيُّ مِنهُ بِسَطوَةٍ

فَحَمَتهُ شَوكَةُ مِخلَبٍ حَجناءِ

بَل يَعتَوِرنَ قذالَهُ فَإِذا اِمتَلى

سُكراً وَنالَ الضَّيمَ بَعدَ إِباءِ

جَزَّرنَهُ فَقَسمنَهُ حَتّى قَضى

في لُجَّةٍ مَسجُورَةِ الأَرجاءِ

يا صاحِ قَد أَزِفَ الرَّحيلُ فَقَرِّبَن

لِلسَّيرِ كُلَّ شِمِلَّةٍ وَجناءِ

ما عُذر حُرٍّ في المُقامِ بِبَلدَةٍ

آسادُها ضَربٌ مِنَ المعزاءِ

لا بِالرِّجالِ وَلا الجَواميسِ اِقتَدَوا

عَدِمُوا الحَياةَ وَلا بِطَيرِ الماءِ

فَالبَرُّ أَوسَعُ وَالمَناهِلُ جَمَّةٌ

وَالبُعدُ مُقتَربٌ عَلى الأَنضاءِ

وَبِجانِبِ الزَوراءِ لي مُستَوطَنٌ

إِن شِئتُ أَو بِالمَوصِلِ الحَدباءِ

في حَيثُ لا أَلقى الحَسودَ أَخا شجاً

تَغلي مَراجِلُهُ عَلى الخُلطاءِ

وَبِحَيثُ إِخوانُ الصَّفاءِ يَضُمُّها

حُسنُ الوفاءِ وَشِيمَةُ الأُدَباءِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المقرب العيوني، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
علي بن المقرب العيوني

علي بن المقرب العيوني

علي بن المقرّب العيوني شاعر من أهل الأحساء، توفي عام 630 هـ (1232م)، وهو من أواخر من يعرف من الشعراء المختصّين بنظم الشعر الفصيح بين أهل الجزيرة العربية قبل العصر الحديث. يرجع بنسبه إلى العيونيين من عبد القيس، الذين حكموا الأحساء في تلك الفترة بعد انتزاعها من القرامطة. وهو شاعر الدولة العيونية، ويعتبر ديوانه والشروحات التي أرفقت به من أهم المصادر حول تاريخ تلك الدولة.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

خليلي هذا الربع أعلم آيه

خَليلَيَّ هَذا الرَبعُ أَعلَمُ آيَهُ فَبِاللَهِ عوجا ساعَةً ثُمَّ سَلِّما أَلَم تَعلَما أَنّي بَذَلتُ مَوَدَّتي لِلَيلى وَأَنَّ الحَبلَ مِنها تَصَرَّما سَأَلتُكُما بِاللَهِ لَمّا قَضَيتُما عَلَيَّ

الكميت بن زيد

تذكر من أنى ومن لين شربه

تذكر من أنى ومن لين شربُه يؤامر نفسيه كذي الهجمة الأبِلْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

من منصفي من أناس

من منصفي من أناسٍ فيهم تحيَّر ذهني لا درهماً وزنوه وحاولوا الشرّ مني وهل سمعتم بشعرٍ يأتي على غير وزنِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي - المتنبي

لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي – المتنبي

لِعَينَيكِ ما يَلقى الفُؤادُ وَما لَقي وَلِلحُبِّ مالَم يَبقَ مِنّي وَما بَقي وَما كُنتُ مِمَّن يَدخُلُ العِشقُ قَلبَهُ وَلَكِنَّ مَن يُبصِر جُفونَكِ يَعشَقِ وَبَينَ الرِضا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً