Skip to main content
search

كلُّ يومٍ غريبةٌ للخطوبِ

وعجيبٌ يُنسيك كلَّ عجيبِ

حَيرٌ كالضّلال في غَسَقِ اللَّي

ل بلا صاحبٍ ولا مصحوبِ

وَاِزوِرارٌ عن الهدى فحليمٌ

كسفيهٍ ومخطئٌ كمصيبِ

وعيونٌ مملوءةٌ من دموعٍ

وقلوبٌ محشوّةٌ من وجيبِ

وذنوبٌ من الزّمان فقد عش

تُ طَويلاً وَما له مِن ذنوبِ

وَرَمَتني أَحداث هذي اللّيالي

إذْ رمتنِي بمُصمِياتِ القلوبِ

في مَليكٍ أَسطو بهِ وَحميمٍ

أَو خَليلٍ أو صاحبٍ أو نسيبِ

عُجْ عَلى هذهِ الدّيار التي لي

س لداعٍ بأهلها من مُجيبِ

دَخلتْ هَذه الرّزايا اِقتِساراً

بين قلبي وبين كلِّ حبيبِ

وَاِستَبدّت دوني بكلِّ نفيسٍ

وتناءتْ عنّي بكلّ قريبِ

وإذا ما شكوتُ ما بِي فشكوا

يَ إِلى كلِّ مُثقَلٍ مكروبِ

غَرَضٌ بالزّمانِ يَكْلِمُ بالأظ

فار منه وتارةً بالنّيوبِ

يَتهنّا بِالعيشِ وَهوَ عَلى ما

لَيسَ يَهوى مِنها لقاء شَعوبِ

الشريف المرتضى

ابوالقاسم السيد علي بن حسين بن موسی المعروف بالشريف المرتضى هو مرتضی علم الهدی (966 – 1044 م) الملقب ذي المجدين علم الهدي، عالم إمامي من أهل القرن الرابع الهجري. من أحفاد علي بن أبي طالب، نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر يقول بالاعتزال مولده ووفاته ببغداد.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024