ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

كُلُّ جارٍ لِغايَةٍ مرْجُوّهْ

فهْوَ عِندي لمْ يعُدْ حدَّ الفُتوّهْ

واراكَ اقْتحمْتَ ليْلاً بَهيماً

مُولِجاً منْكَ ناقَةً في كُوّهْ

لا اتِّباعاً ولا اخْتِراعاً أرَتْنا

إذْ نظَرْنا عَروسُكَ المَجْلوَّهْ

كُلُّ ما قُلْتَهُ فقدْ قالَه النا

سُ مَقالاً آياتُهُ مَتْلُوّهْ

لمْ تَزِدْ غيْرَ أنْ أبَحْتَ حِمى

الإعْرابِ في كلِّ لفْظَةٍ مَقْروّهْ

فسَلِ اللهَ فكْرَةً تُلزِمُ العقْ

لَ الى حِشْمَةٍ تَحوطُ المُرُوّهْ

وعَزيزٌ عليّ أنْ كُنْتَ يَحْيَى

ثمّ لمْ تأخُذِ الكِتابَ بقُوّهْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

سجد الجمال لحسن وجهك

سَجَدَ الجَمالُ لِحُسنِ وَج هِكَ وَاِستَراحَ إِلى جَمالِك وَتَشَوَّقَت حورُ الجِنا نِ مِنَ الخُلودِ إِلى مِثالِك فَعَشِقتُ وَجهَكَ إِذ رَأَي تُكَ وَاِعتَمَدتُ عَلى وِصالِك يا

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يا أهل فضل الله إن لبيتكم

يا أهلَ فضلِ اللهِ إنَّ لبيتكم فضلاً يروح له الثناء ويغتدِي هذا شهابُ سمائكم متوقِّدٌ بالذّهنِ فوقَ الكوكبِ المتوقّد أفعاله ومقاله ونواله للمجتلي والمجتني والمجتدي

عبد الله بن المعتز

ألا تريان البرق ما هو صانع

أَلا تَرَيانِ البَرقِ ما هُوَ صانِعُ بِدَمعَةِ صَبٍّ شَفَّهُ النَأيُ وَالشَحطُ مِنَ اللَهِ سُقياهُ لِشُرٍّ وَجَودُهُ وَلَيسَ لَها سَحُّ الغَمامِ وَلا القَحطُ وَمِن رَحمَةِ اللَهِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشوق - ومن عجب أني أحن إليهم

شعر الشوق – ومن عجب أني أحن إليهم

وَمِن عَجَبٍ أَنّي أَحِنُّ إِلَيهِمُ وَأَسأَلُ عَنهُم مَن أَرى وَهُم مَعي وَتَطلُبُهُم عَيني وَهُم في سَوادِها وَيَشتاقُهُم قَلبي وَهُم بَينَ أَضلُعي — القاضي الفاضل Recommend0

احن اليكم كل يوم وليلة – بهاء الدين زهير

احن اليكم كل يوم وليلة – بهاء الدين زهير

أحِنّ إلَيكُمْ كلّ يوم ولَيلةٍ، وَأهذي بكُمْ في يقظتي ومَنامي. فلا تنكروا طيبَ النسيمِ إذا سرى إليكمْ فذاكَ الطيبُ فيهِ سلامي فَهَل عائِدٌ مِنكُم رَسولي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً