كلفي ما أراه عنى يريم

ديوان البحتري

كَلَفي ما أَراهُ عَنى يَريمُ

وَصُروفُ النَوى عَذابٌ أَليمُ

يا أَبا الهَيثَمِ الَّذي شَيَّدَ المَج

دَ لَهُوالِدٌ وَجَدٌّ كَريمُ

لَكَ مِن قاسِطٍ رِقابُ المَعالي

وَمِنَ النَمرِ نَجرُها وَالأَرومُ

مَنطِقٌ صائِبٌ وَرَأيٌ أَصيلٌ

وَحِجىً راجِحٌ وَنَيلٌ رَخيمُ

أَنا بِالوُدِّ وَالصَفاءِ زَعيمُ

وَعَلى العَهدِ وَالوفاءِ مُقيمُ

إِن يَكُن راعَكَ الفِراقُ فَعِندي

مِنهُ خَطبٌ أَعيا عَلَيَّ عَظيمُ

زَفَراتٌ تَعتادُني كُلَّ يَومٍ

وَغَرامٌ كَأَنَّهُ لِيَ غَريمُ

إِشتِياقاً إِلى لِقائِكَ وَاللَ

هُ بِما قُلتُهُ سَميعٌ عَليمُ

فَعَلى عَيشِنا السَلامُ وَأَيّا

مٍ تَوَلَّت لَو أَنَّ عَيشاً يَدومُ

فَإِبقَ في نِعمَةٍ تَدومُ وَعِزٍّ

ما إِستَنارَت جِنحَ الظَلامِ النُجومُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات