كسح الهجر ساحة الوصل لما

ديوان الجاحظ

كَسحِ الهَجرِ ساحَةَ الوَصلِ لِما

غَبَرَ البَينِ في وُجوهِ الصَفاءِ

وَجَرى البَينُ في مَرافِقِ ريش

هِيَ مَذخورَة لِيَومِ اللِقاءِ

فَرَشَ الهَجرُ في بُيوتِ هُمومِ

تَحتَ رَأسي وَسادَةَ البَرحاءِ

حينَ هَيَّأَت بَيتُ خيشٍ مِنَ الوَص

لِ لِأَبوابِهِ سُتورُ البَهاءِ

فَرَشَ البَحرُ لي بُيوتَ مَسوح

مُتَكاها مُطاوِعُ الحَصباءِ

رَقَّ لَلصَّبِ مِن بَراغيثِ وَجد

تَعتَري جِلدَهُ صَباحَ مَساءِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الجاحظ، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الشعرية

حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كُنْتُ بِبِلادِ الشَّامِ، وَانْضَمَّ إِلَى رُفْقَةٌ، فَاجْتَمَعْنا ذَاتَ يَوْم فِي حَلَقَةٍ، فَجَعَلْنا نَتَذَاكَرُ الشِّعْرَ فَنُورِدُ أَبْيَاتَ مَعَانِيِه، وَنَتَحاجى بِمَعَامِيهِ، وَقَدْ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات