كأنما شجرات الدوح في خلع

ديوان ابن النقيب

كأنّما شجرات الدَّوْح في خِلَع

تندى فيبلغ أقصى الحسن مبلَغها

أرواحُ درٍّ تبيتُ المزن في بشَرٍ

من الزُمرَّدِ بالأنواء تفرغها

ماجت بمدرجةِ الأنفاسِ واطردت

كأنّما حولَها أيدٍ تدغدغها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن النقيب، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة البشرية

حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كَانَ بِشْرُ بْنُ عَوَانَةُ العَبْدِيُّ صُعْلُوكاً. فَأَغَارَ عَلَى رَكْبٍ فِيهِمُ امْرَأَةٌ جَمِيلَةٌ، فَتَزَوَّجَ بِهَا، وَقالَ: مَا رَأَيْتُ كَالْيَومِ، فَقالَتْ: أَعْجَبَ…

تعليقات