كآبائنا كنا وكل أرومة

ديوان الأحوص الأنصاري
شارك هذه القصيدة

كَآبائِنا كُنّا وَكُلُّ أَرومَةٍ

عَلى أَصلِها ما تَنبُتَنَّ فُروعُها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأحوص الأنصاري، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الأحوص

الأحوص

عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت الأنصاري، من شعراء العصر الأموي، توفي ب دمشق سنة 105 هـ/723 م، من بني ضبيعة، لقب بالأحوص لضيق في عينه، شاعر إسلامي أموي هجّاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب، وكان معاصرا لجرير والفرزدق. من سكان المدينة، وفد على الوليد بن عبد الملك في دمشق الشام فأكرمه ثم بلغه عنه ما ساءه من سيرته فرده إلى المدينة وأمر بجلده فجلد ونفي إلى دهلك وهي جزيرة بين اليمن والحبشة، كان بنو أمية ينفون إليها من يسخطون عليه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الحطيئة
الحطيئة

سئلت فلم تبخل ولم تعط طائلا

سُئِلتَ فَلَم تَبخَل وَلَم تُعطِ طائِلاً فَسِيّانِ لا ذَمٌّ عَلَيكَ وَلا حَمدُ وَأَنتَ اِمرُؤٌ لا الجودُ مِنكَ سَجِيَّةٌ فَتُعطي وَقَد يُعدي عَلى النائِلِ الوُجدُ Recommend0

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

أنت للعيد وهو للناس عيد

أنت للعيِد وهْو للنّاسِ عيدُ صاحبٌ مُسعِدٌ ويومٌ سعيدُ إنّما تَسعَدُ الأنامُ لعَمْرِي بالّذي تَستمِدُّ منك السُّعود وعلى ذاك فاغتنِمْه نزيلاً فهْو بينَ الأنامِ يومٌ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

لا زلت غوثا إذا ناداك ملهوف

لا زلت غوثاً إذا ناداك ملهوفُ بحيث أنت ومن والاك مكنوفُ تالله ما ضاع معروف نفحت به نحوي ولا بار مدح فيك موصوف قد قلت

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشافعي - إذا هبت رياحك فاغتنمها

شعر الشافعي – إذا هبت رياحك فاغتنمها

إِذا هَبَّتْ رِياحُكَ فَاغْتَنِمْها فَعُقْبَى كُلِّ خافِقَة ٍ سُكُوْنُ ولا تغفل عن الإحسان فيها فلا تدري السكونُ متى يكونُ — الإمام الشافعي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً