قل لحباء إن تعيشي فموتي

ديوان بشار بن برد

قُل لِحُبّاءَ إِن تَعيشي فَموتي

سَوفَ نَرضى لَكِ الَّذي قَد رَضيتِ

قَد قَبِلنا ما كانَ مِنكِ إِلَينا

وَبَرينا مِن عَيبِهِ إِن بَريتِ

حَدِّثيني فَقَد وَقَعتُ بِشَكٍّ

أَتَعَمَّدتِ سُخطَنا أَم غَبيتِ

يَومَ تَعصينَ عَزمَتي في أُمورٍ

لَو تَمَنَّيتِ مِثلَها ما عُصيتِ

هَل تَنَقَّمتِ غَيرَ قَولي اِذا كا

نَ عِثارٌ وَرَوعَةٌ لا شَقيتِ

إِن تَكوني غَنيتِ عَنّا فَإِنّا

عَنكِ أَغنى فَيَمِّمي حَيثُ شيتِ

مَن يُرَجّيكِ بَعدَ بَيعِ مُحِبٍّ

كانَ يَهوى بِجُهدِهِ ما هَويتِ

لَم تَكوني لِتَصلُحي لِوَدادٍ

لِكَريمٍ كَحُلَّةِ العَنكَبوتِ

قَد شَبِعنا مِن وُدِّكِ المُرِّ طَعماً

وَرَوينا إِن كُنتِ مِنّا رَويتِ

لَيسَ بَيني وَبَينَ مَن كانَ وَخماً

لا يَفي لِلخَليلِ غَيرُ السُكوتِ

ما عِتابي أَصَمَّ لا يَسمَعُ الصَو

تَ وَشَوقي إِلى البَغيضِ المَقيتِ

يااِبنَةَ العامِرِيِّ قَد كانَ عَهدٌ

بَينَنا في الهَوى وَلَكِن نَسيتِ

فَاِذكُري وُدَّنا وَذوقي سِوانا

تَذكُرينا وَتَندَمي ما بَقيتِ

أَو أَفيقي مِن داءِ ما يَصنَعُ الحُبُّ

بِصَبٍّ فَطالَما قَد دَويتِ

لَن تَنالي بِوُدِّ هَذا وَهَذا

سُهمَةً في وِدادِنا ما حَيِيتِ

كَيفَ صَبري وَأَنتِ عِندي كَنَفسي

بِمَكانِ المُباعَدِ المَمقوتِ

فَاِرجِعي إِن رَجَعتِ عَن رَأيِ سوءٍ

بِهَوىً لَيِّنِ الحَواشي ثَبيتِ

وَإِذا ما أَرَدتِ وُدّي هَنيئاً

فَصِليني بِالصَبرِ عَمَّن لَقيتِ

أَنتِ ياقوتَةٌ قَدَرتُ عَلَيها

لا أُحِبُّ الشَريكَ في الياقوتِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات