قل لأبي مالك فتى مضر

ديوان أبو نواس

قُل لِأَبي مالِكٍ فَتى مُضَرِ

مَقالَ لا مُفحَمٍ وَلا حَصِرِ

جِئناكَ في مَيّتٍ تُكَفِّنُهُ

لَيسَ مِنَ الجِنِّ لا وَلا البَشَرِ

لَكِنَّ مَيتاً عِظامُهُ خَزَفٌ

وَاللَحمُ قارٌ وَالروحُ مِن عَكَرِ

لَيسَ لَنا ما بِهِ نُكَفِّنُهُ

فَكَفِّنِ المَيتَ يا أَخا مُضَرِ

وَاِعجِل فَقَد ماتَ فَاِعلَمَنَّ ضُحىً

وَنَحنُ مِن مَوتِهِ عَلى حَذَرِ

يا لَكَ مَيتاً صَلاةُ شيعَتِهِ

عَزفٌ عَلَيهِ وَالنَقرُ بِالوَتَرِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات