ديوان أبو فراس الحمداني
شارك هذه القصيدة

قِف في رُسومِ المُستَجاب

وحَيِّ أَكنافَ المُصَلّى

فَالجَوسَقُ المَيمونِ فَال

سُقيا بِها فَالنَهرُ أَعلى

تِلكَ المَنازِلُ وَالمَلا

عِبُ لا أَراها اللَهُ مَحلا

أوطِنتُها زَمَنَ الصِبا

وَجَعَلتُ مَنبِجَ لي مَحِلّا

حَيثُ اِلتَفَتُّ رَأَيتُ ما

ءً سابِحاً وَسَكَنتُ ظِلّا

تَرَ دارَ وادي عَينِ قا

صِرَ مَنزِلاً رَحباً مُطِلّا

وَتَحَلُّ بِالجِسرِ الجِنا

نِ وَتَسكُنُ الحُصنَ المُعَلّى

تَجلو عَرائِسُهُ لَنا

هَزجَ الذُبابِ إِذا تَجَلّى

وَإِذا نَزَلنا بِالسَوا

جيرِ اِجتَنَينا العَيشَ سَهلا

وَالماءُ يَفصِلُ بَينَ زَه

رِ الرَوضِ في الشَطَّينِ فَصلا

كَبِساطِ وَشيٍ جَرَّدَت

أَيدي القُيونِ عَلَيهِ نَصلا

مَن كانَ سُرَّ بِما عَرا

ني فَليَمُت ضُرّاً وَهَزلا

لَم أَخلُ فيما نابَني

مِن أَن أُعَزَّ وَأَن أُجَلّا

رُعتُ القُلوبَ مَهابَةً

وَمَلَأتُها فَضلاً وَنُبلا

ماغَضَّ مِنّي حادِثٌ

وَالقَرمُ قَرمٌ حَيثُ حَلّا

أَنّى حَلَلتُ فَإِنَّما

يَدعونِيَ السَيفُ المُحَلّى

فَلَئِن خَلَصتُ فَإِنَّني

شَرقُ العِدى طِفلاً وَكَهلا

ماكُنتُ إِلّا السَيفَ زا

دَ عَلى صُروفِ الدَهرِ صَقلا

وَلَئِن قُتِلتُ فَإِنَّما

مَوتُ الكِرامِ الصيدِ قَتلا

يَغتَرُّ بِالدُنيا الجَهو

لُ وَلَيسَ في الدُنيا مُمِلّا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو فراس الحمداني، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الربعي، أبو فراس. شاعر أمير، فارس، ابن عم سيف الدولة. له وقائع كثيرة، قاتل بها بين يدي سيف الدولة

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

جاءنا مكتتما ملتثما

جاءَنا مكتتماً ملتثماً فدعوناهُ لأكلٍ وعجبنا مدَّ في السفرةِ كفاً ترفاً فحسبنا أنَّ في السفرةِ جبنا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

أنظر إلى الدهر الذي ساق الورى

أنظر إلى الدهرِ الذي ساقَ الورَى خبراً بأقطارِ البلاد ومخبرا رقمت ثياب غصونه إبر الحَيا والرقم أحسن ما يكونُ مزهرا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان البحتري
البحتري

أمنك تأوب الطيف الطروب

أَمِنكَ تَأَوُّبُ الطَيفِ الطَروبِ حَبيبٌ جاءَ يُهدى مِن حَبيبِ تَخَطّى رِقبَةَ الوَشينَ وَهناً وَبُعدَ مَسافَةُ الخَرقِ المَجوبِ يُكاذِبُني وَأَصدُقُهُ وِداداً وَمِن كَلَفٍ مُصادَقَةُ الكَذوبِ تُجيبُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

تقول حليلتي لما اشتكينا – الحطيئة

تَقولُ حَليلَتي لَمّا اِشتَكَينا سَيُدرِكُنا بَنو القَرمِ الهِجانِ فَقُلتُ اِدعي وَأَدعو إِنَّ أَندى لِصَوتٍ أَن يُنادِيَ داعِيانِ – الحطيئة Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً