قطعت منك حبائل الآمال

ديوان أبو العتاهية
شارك هذه القصيدة

قَطَّعتُ مِنكَ حَبائِلَ الآمالِ

وَحَطَطتُ عَن ظَهرِ المَطِيِّ رِحالي

وَيَئِستُ أَن أَبقى لِشَيءٍ نِلتُ مِم

ما فيكِ يا دُنيا وَأَن يَبقى لي

وَوَجَدتُ بَردَ اليَأسِ بَينَ جَوانِحي

وَأَرَحتُ مِن حَلّي وَمِن تَرحالي

وَلَئِن طَمِعتُ لِرُبَّ بَرقَةِ خُلَّبٍ

بَرَقَت لِذي طَمَعٍ وَلَمعَةِ آلِ

ما كانَ أَشأَمَ إِذ رَجاؤكِ قاتِلي

وَبَناتُ وَعدِكَ يَعتَلِجنَ بِبالي

الآنَ يا دُنيا عَرَفتُكِ فَاِذهَبي

يا دارَ كُلِّ تَشَتُّتٍ وَزَوالِ

وَالآنَ صارَ لي الزَمانُ مُؤَدَّباً

فَغَدا عَلَيَّ وَراحَ بِالأَمثالِ

وَالآنَ أَبصَرتُ السَبيلَ إِلى الهُدى

وَتَفَرَّغَت هِمَمي عَنِ الأَشغالِ

وَلَقَد أَقامَ لِيَ المَشيبُ نُعاتَهُ

يُفضي إِلَيَّ بِمَفرَقٍ وَقَذالِ

وَلَقَد رَأَيتُ المَوتَ يَبرُقُ سَيفُهُ

بِيَدِ المَنِيَّةِ حَيثُ كُنتُ حِيالي

وَلَقَد رَأَيتُ عُرى الحَياةِ تَخَرَّمَت

وَلَقَد تَصَدّى الوارِثونَ لِمالي

وَلَقَد رَأَيتُ عَلى الفَناءِ أَدِلَّةً

فيما تَنَكَّرَ مِن تَصَرُّفِ حالي

وَإِذا اِعتَبَرتُ رَأَيتُ حَطَّ حَوادِثٍ

يَجرينَ بِالأَرزاقِ وَالآجالِ

وَإِذا تَناسَبَتِ الرِجالُ فَما أَرى

نَسَباً يُقاسُ بِصالِحِ الأَعمالِ

وَإِذا بَحَثتُ عَنِ التَقِيِّ وَجَدتُهُ

رَجُلاً يُصَدِّقُ قَولَهُ بِفِعالِ

وَإِذا اِتَّقى اللَهَ اِمرُؤٌ وَأَطاعَهُ

فَتَراهُ بَينَ مَكارِمٍ وَمَعالِ

عَلى التَقِيِّ إِذا تَرَسَّخَ في التُقى

تاجانِ تاجُ سَكينَةٍ وَجَلالِ

وَاللَيلُ يَذهَبُ وَالنَهارُ تَعاوُراً

بِالخَلقِ في الإِدبارِ وَالإِقبالِ

وَبِحَسبِ مَن تُنعى إِلَيهِ نَفسُهُ

مِنهُم بِأَيّامٍ خَلَت وَلَيالِ

اِضرِب بِطَرفِكَ حَيثُ شِئتَ فَأَنتَ في

عِبَرٍ لَهُنَّ تَدارُكٌ وَتَوالِ

يَبلى الجَديدُ وَأَنتَ في تَجديدِهِ

وَجَميعُ ما جَدَّدتَ مِنهُ فَبالِ

يا أَيُّها البَطَرُ الَّذي هُوَ مِن غَدٍ

في قَبرِهِ مُتَفَرِّقُ الأَوصالِ

حَذَفَ المُنى عَنهُ المُشَمِّرُ في الهُدى

وَأَرى مُناكَ طَويلَةَ الأَذيالِ

وَلقَلَّ ما تَلقى أَغَرَّ لِنَفسِهِ

مِن لاعِبٍ مَرِحٍ بِها مُختالِ

يا تاجِرَ الغَيِّ المُضِرَّ بِرُشدِهِ

حَتّى مَتى بِالغِيِّ أَنتَ تُغالي

الحَمدُ لِلَّهِ الحَميدِ بِمَنِّهِ

خَسِرَت وَلَم تَربَح يَدُ البَطّالِ

لِلَّهِ يَومٌ تَقشَعِرُّ جُلودُهُم

وَتَشيبُ مِنهُ ذَوائِبُ الأَطفالِ

يَومُ النَوازِلِ وَالزَلازِلِ وَالحَوا

مِلِ فيهِ إِذ يَقذِفنَ بِالأَحمالِ

يَومُ التَغابُنِ وَالتَبايُنِ وَالتَوا

زُنِ وَالأُمورِ عَظيمَةِ الأَهوالِ

يَومٌ يُنادى فيهِ كُلُّ مُضَلِّلٍ

بُمُقَطَّعاتِ النارِ وَالأَغلالِ

لِلمُتَّقينَ هُناكَ نُزلُ كَرامَةٍ

عَلَتِ الوُجوهَ بِنَضرَةٍ وَجَمالِ

زُمَرٌ أَضاءَت لِلحِسابِ وُجوهُها

فَلَها بَريقٌ عِندَهُ وَتَلالي

وَسَوابِقٌ غُرٌّ مُحَجَّلَةٌ جَرَت

خُمصَ البُطونِ خَفيفَةَ الأَثقالِ

مِن كُلِّ أَشعَثَ كانَ أَغبَرَ ناحِلاً

خَلَقَ الرِداءَ مُرَقَّعِ السِربالِ

نَزَلوا بِأَكرَمِ سَيِّدٍ فَأَظَلَّهُم

في دارِ مُلكِ جَلالَةٍ وَظِلالِ

حِيَلُ اِبنِ آدَمَ في الأُمورِ كَثيرَةٌ

وَالمَوتُ يَقطَعُ حِليَةَ المُحتالِ

وَمِنَ النُعاةِ إِلى اِبنِ آدَمَ نَفسَهُ

حَرَكَ الخُطى وَطُلوعُ كُلِّ هِلالِ

ما لي أَراكَ لِحُرِّ وَجهِكَ مُخلِقاً

أَخَلَقتِ يا دُنيا وُجوهَ رِجالِ

قِستُ السُؤالَ فَكانَ أَعظَمَ قيمَةً

مِن كُلِّ عارِفَةٍ أَتَت بِسُؤالِ

كُن بِالسُؤالِ أَشَدَّ عَقدَ ضَنانَةٍ

مِمَّن يَضِنُّ عَلَيكَ بِالأَموالِ

وَصُنِ المَحامِدَ ما اِستَطَعتَ فَإِنَّها

في الوَزنِ تَرجُحُ بَذلَ كُلِّ نَوالِ

وَلَقَد عَجِبتُ مِنَ المُثَمِّرِ مالَهُ

نَسِيَ المُثَمِّرُ زينَةَ الإِقلالِ

وَإِذا اِمرُؤٌ لَبِسَ الشُكوكَ بِعَزمِهِ

سَلَكَ الطَريقَ عَلى قَعودِ ضَلالِ

وَإِذا دَعَت خُدَعُ الحَوادِثِ دَعوَةً

شَهِدَت لَهُنَّ مَصارِعُ الأَبطالِ

وَإِذا اِبتُليتَ بِبَذلِ وَجهِكَ سائِلاً

فَاِبذُلهُ لِلمُتَكَرِّمِ المِفاضِلِ

وَإِذا خَشيتَ تَعَذُّراً في بَلدَةٍ

فَاِشدُد يَدَيكَ بِعاجِلِ التَرحالِ

وَاِصبِر عَلى غَيرِ الزَمانِ فَإِنَّما

فَرَجُ الشَدائِدِ مِثلُ حَلِّ عِقالِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

ألا من مبلغ أهل الجحود

أَلا مَن مُبلِغٌ أَهلَ الجُحودِ مَقالَ فَتىً وَفِيٍّ بِالعُهودِ سَأَخرُجُ لِلبِرازِ خَلِيَّ بالٍ بِقَلبٍ قُدَّ مِن زُبَرِ الحَديدِ وَأَطعَنُ بِالقَنا حَتّى يَراني عَدوّي كَالشَرارَةِ مِن

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

سواي استمالته الظباء الأوانس

سوايَ استمالتْهُ الظّباءُ الأوانِسُ وغيري له في غير مجد تنافُس سقى الوَدْقُ من أبناء هاشم نبعةً نمتنا إِلى العلياء منها مغارسُ فلم نتخذ غير السماك

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

نحن أهل العلوم بالإلهام

نحن أهل العلوم بالإلهامِ لا بفكر العقول والإرتسامِ حيث إلهامنا تقيد فينا بمعاني شرائع الإسلام وإذا لم يقم عليه دليلٌ عندنا من حديث خير الأنام

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المعري - أعوذ بالله من قوم إذا سمعوا

شعر المعري – أعوذ بالله من قوم إذا سمعوا

أَعوذُ بِاللَهِ مِن قَومٍ إِذا سَمِعوا خَيراً أَسَرّوهُ أَو شَرّاً أَذاعوهُ ما حُمَّ كانَ وَلَم تَدفَعهُ مَشفَقَةٌ وَيَفعَلُ الأَمرَ في الدُنِّيا مُطاعوهُ — أبو العلاء

شعر عمرو بن معد كرب - وبدت لميس كأنها

شعر عمرو بن معد كرب – وبدت لميس كأنها

وبَدَتْ لَمِيسُ كأَنَّها. بدرُ السَّماءِ إِذا تَبَدّى وبَدَتْ مَحاسِنُها التي تَخْفَى، وكانَ الأَمْرُ جِدّا — عمرو بن معد كرب Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً