قطعت عرى ودي وخنت أمانتي

قطعت عرى ودي وخنت أمانتي - عالم الأدب

قَطَعتَ عُرى وُدّي وَخُنتَ أَمانَتي

وَأَبدَيتَ لي عَتباً وَلَم تَقبَلِ العُتبى

فَيا رُبَّ لَيلٍ لا يُرَجّى صَباحُهُ

تَحَمَّلتُ فيهِ ما كَرِهتُ كَما تَهوى

فَيا حَسرَتي إِن رَدَّ كَفَّيَ مانِعٌ

فَقَصَّرَها عَمّا تُحِبُّ مِنَ الدُنيا

وَما بُغيَتي في مِنَّةٍ لي أَنالُها

وَأَبلُغُها إِلّا نَظَرتُ إِلى أُخرى

نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

أطاع لساني في مديحك إحساني

أَطَاعَ لِسَانِي فِي مَدِيحِكَ إِحْسَانِي وَقدْ لَهِجَتْ نَفْسِي بِفَتْحِ تِلِمْسَانِ فَأَطْلَعْتُهَا تَفْتَرُّ عَنْ شَنَبِ الْمُنَى وَتُسْفِرُ عَنْ وَجْهٍ مِنْ السَّعْدِ حُسَّانِ كَمَا ابْتَسَمَ النَّوارُ عَنْ…

تعليقات