قالت وقد سمعت أني نسبت بها

ديوان الطغرائي

قالتْ وقد سَمِعتْ أني نسبتُ بها

في بعض ما قلتُه ما أحسنَ الأدبا

أليس يَسْمَعُ ما طارَ الوُشاةُ بنا

من الأحاديث إنْ صِدقاً وإنْ كَذِبَا

هبوهُ لم يخشَ عَتْبِي حين عرَّضني

لقالةٍ شعَّبوها بينهم شُعَبَا

أما يخافُ بني عمٍّ لنْا غُيُراً

يحمون بالقُضُبِ الهنديةِِ الحَسَبَا

فسكَّنتْها فتاةٌ من قرائِنها

بِرُقيةٍ من رُقاهَا تُطفِيءُ الغضَبَا

قالت لها أنصتي ثم اسمعي نتفاً

من قوله فهو مما يعجب العربا

وأنشدتها أُبَيَّاتاً عبثت بها

تكاد تبعث في قلب الصفا طربا

باللّهِ يا معشرَ العُذَّالِ ما لكُمُ

تَلحَوْنَ من هاجَهُ ريحُ الصَّبَا فَصبَا

فيمَ التعجُّبُ من قلبي وصبوتِه

كأنكم لم تَروْا من قبلِه عجَبَا

ذوقوا الهَوى ثم لوموا ما بَدا لكمُ

أو لا فخلُّوا ملامي واربحوا التَّعَبا

عذلتمونيَ فيمن لو بَدا لكمُ

وراءَ حُجْبٍ خرقتمْ نحَوهُ الحُجُبَا

وهبتُ للجِدِّ أيامي فعلَّمَنِي

تلاعبُ الدهرِ بي أن أُوثرَ اللَّعِبَا

وقد بُليتُ بقلبٍ لا يُطاوعنِي

إِذا بذلتُ له نُصْحاً أبى ونَبَا

يرى عذابَ الهَوى عَذْباً مذاقتُهُ

فهل سمعتم عذاباً قبلَهُ عَذُبَا

أرسلتُ صبري على وجدي ليُزعِجَهُ

عن الحَشا فأقاما فيه واحترَبَا

إنْ يغلُبِ الصبرُ فالعقبَى لمصطبِرٍ

أو يغلُبِ الوجدُ فالدنيا لمن غَلَبَا

فأعجبَتْ ثم قالتْ وهي ضاحكةٌ

بمثلِ ذا السحرِ نالَ المرءُ ما طلبَا

نَفْثٌ من السِحْرِ قد حُلَّتْ به عُقَدٌ

مما وجدتُ ولمَّا يُطْفِئِ اللَّهبَا

نشرت في ديوان الطغرائي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا خاطب القهوة الصهباء يمهرها

يا خاطِبَ القَهوَةِ الصَهباءِ يَمهُرُها بِالرَطلِ يَأخُذُ مِنها مِلأَهُ ذَهَبا قَصَّرتَ بِالراحِ فَاِحذَر أَن تُسَمِّعَها فَيَحلِفَ الكَرمُ أَن لا يَحمِلَ العِنَبا إِنّي بَذَلتُ لَها لَمّا…

قالت كحلت الجفون بالوسن

قالَت كَحَلتَ الجُفونَ بِالوَسنِ قُلتُ اِرتِقاباً لَطيفِكِ الحَسنِ قالَت تَسَلَّيتَ بَعدَ فُرقَتِنا فَقُلتُ عَن مَسكَني وَعَن سَكَني قالَت تَشاغَلتَ عَن مَحَبَّتِنا قُلتُ بِفَرطِ البُكاءِ وَالحَزَنِ…

حدث حديث فتاة حي مرة

حَدِّث حَديثَ فَتاةِ حَيٍّ مَرَّةً بِالجِزعِ بَينَ أَذاخِرٍ وَحَراءِ قالَت لِجارَتِها عِشاءً إِذ رَأَت نُزَهَ المَكانِ وَغَيبَةَ الأَعداءِ في رَوضَةٍ يَمَّمنَها مَولِيَّةٍ مَيثاءَ رابِيَةٍ بُعَيدَ…

أباكرة في الظاعنين رميم

أَباكِرَةٌ في الظاعِنينَ رَميمُ وَلَم يُشفَ مَتبولُ الفُؤادِ سَقيمُ أَمِ اِتَّعَدَ الحَيُّ الرَواحَ فَإِنَّني لِكُلِّ الَّذي يَنوى الأَميرُ وَجومُ فَراحوا وَراحَت وَاِستَمَرَّت كَأَنَّها غَمامَةُ دَجنٍ…

تعليقات