قابلت عز هواكم بتذلل

ديوان الشاب الظريف
شارك هذه القصيدة

قَابلْتُ عِزَّ هَواكُمُ بِتَذلُّلٍ

مَعْ أَنَّني في ذَاكَ لَسْتُ بِأَوَّلِ

يَا جَائِرينَ وعَادِلينَ إلى النَّوَى

ما دُونَ مَعْدِلِ حُسْنِكُمْ مِنْ مَعْدِلِ

وَحَيَاتِكُمْ أَنْتُمْ عَلى إِعْراضِكُمْ

عِنْدِي أَعزّ مِنَ الشَّبَابِ المُقْبِلِ

إِنْ تَذْكُرُونَ فَإِنَّني لَمْ أَنْسَكُمْ

أَوْ تَسْمَحُونَ فَإِنَّني لَمْ أَبْخَلِ

يا عُلْوُ أَيْنَ زَمانُنَا إِذْ جَارُكُمْ

جَارِي وَمَنْزِلُكُمْ بِرامةَ مَنْزِلي

مَا كَانَ أَسْرَعَ ما تَقشَّعَ غَيْمُكُم

وَمَنَعْتُمُ الوَسْمِيَّ عَنِّي والوَلِي

كَمْ كُنْتُ أَخْشَى البَيْنَ قَبْلَ وُقوعِهِ

فَأتى الّذي حَاذَرْتُ في المُسْتَقْبَلِ

وَحَذِرْتُ سَهْمَ فِرَاقِكُمْ حَتَّى إِذَا

أَرْسَلْتُموه أَصَابَنِي في المَقْتَلِ

اليَوْمَ لَسْتُ أُجابُ بَعْدَ سُؤَالِكُمْ

كَمْ كُنْتُ قَبْلُ أُجَابُ إِذْ لَمْ أَسْأَلِ

فَالدّارُ لَمْ تَبْعُدْ وَفَوْدِي لَمْ يَشِبْ

وَالمالُ لَمْ يَنْفدْ وَحُبُّكِ ما سُلِي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشاب الظريف، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شاعر مترقق، مقبول الشعر، لقب لرقته وطرافة شعره بالشاب الظريف، فغلب عليه هذا اللقب وعرف به.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

إذا كنت ذا مال كثير فجد به

إِذا كُنتَ ذا مالٍ كَثيرٍ فَجُد بِهِ فَإِنَّ كَريمَ القَومِ مَن هوَ باذِلُ وَقَومُكَ لا تَحمِل عَلَيهِم وَلا تَكُن بِهِم هارِشاً تَغتابُهُم وَتُقابِلُ فَما يَنهَضُ

المكزون السنجاري

حروف هوى ثلاث من ثلاث

حُروفُ هَوىً ثَلاثٌ مِن ثَلاثٍ لَعَمرُ أَبي هِيَ الشَعبُ الثَلاثُ هَوانٌ ثُمَّ وَيلٌ ثُمَّ يَأسٌ لِأَطماعِ المُحِبِّ بِها اِجتِثاثُ تَغيثُ الواجِدينَ لَها بِدَمعٍ كَمُهلٍ كُلَّما

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

كتاب مظلوم إلى ظالم

كِتابُ مَظلومٍ إِلى ظالِمِ يَشكو إِلَيهِ مِن جَوىً لازِمِ يا أَيُّها الجائِرُ في حُكمِهِ هَلُمَّ إِن شِئتَ إِلى حاكِمِ ما أَنتَ بِالمُحسِنِ فيما نَرى مِنكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إيليا أبو ماضي - كلما طالعت خطبا جللا

شعر إيليا أبو ماضي – كلما طالعت خطبا جللا

كُلَّما طالَعتُ خَطباً جَلَلاً جاءَني الدَهرُ بِخَطبٍ جَلَلِ أَشتَكي اللَيلَ وَلَو وَدَّعتُهُ بِتُّ مِن هَمّي بِلَيلٍ أَليَلِ — إيليا أبو ماضي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر قيس بن الملوح - ألا ليت عيني قد رأت من راكم

شعر قيس بن الملوح – ألا ليت عيني قد رأت من راكم

لَحى اللَهُ أَقواماً يَقولونَ إِنَّنا وَجَدنا الهَوى في النَأيِ لِلصَبِّ شافِيا فَما بالُ قَلبي هَدَّهُ الشَوقُ وَالهَوى وَأَنضَجَ حَرُّ البَينِ مِنّي فُؤادِيا أَلا لَيتَ عَيني

شعر عنترة بن شداد - وبت بطيف منك يا عبل قانع

شعر عنترة بن شداد – وبت بطيف منك يا عبل قانع

إِذا رَشَقَت قَلبي سِهامٌ مِنَ الصَدِّ وَبَدَّلَ قُربي حادِثُ الدَهرِ بِالبُعدِ لَبَستُ لَها دِرعاً مِنَ الصَبرِ مانِعاً وَلاقَيتُ جَيشَ الشَوقِ مُنفَرِداً وَحدي وَبِتُّ بِطَيفٍ مِنكِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً