Skip to main content
search

في سورةِ الأعرافِ مذكورةٌ

ثلاثُ آياتٍ تُسمّى الحرسْ

لما اعتنى الرحمن بالمصطفى

في كربه جادتْ له بالنفسْ

إذا تلوناها لخوفٍ بنا

بحكمِ إيمانٍ تكن كالعس

ما مثلُها من آيةٍ آمنت

نفوسُنا إلا التي في عبس

قد جاءتِ الصّاخَّة فاسمع لها

فإنها عينُ غنى المبتئِس

قد أظهرت أحكامها عندنا

في دارِنا الدنيا فلم تبتئس

وليس كلُّ الناس يدري بها

إلا السليمُ العينِ غير الرئس

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024