في الشمع أوصاف كوصفي أوجبت

ديوان صفي الدين الحلي
شارك هذه القصيدة

في الشَمعِ أَوصافٌ كَوَصفي أَوجَبَت

حُبّي لَهُ وَالبُعدَ عَن أَضدادِهِ

جَرَيانُ أَدمُعِهِ وَصُفرَةُ لَونِه

وَسُهادُ مُقلَتِهِ وَذَوبُ فُؤادِهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن هانئ الأندلسي

ألا كل آت قريب المدى

ألا كلُّ آتٍ قريبُ المَدى وكلُّ حياةٍ إلى مُنْتَهَى وما غَرّ نَفْساً سوَى نفسِها وعُمْرُ الفتى من أماني الفتى فأقْصَرُ في العينِ من لَفْتَةٍ وأسرَعُ

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

نشدتك الله هل تدرين يا دار

نشَدْتُك اللّهَ هل تَدرينَ يا دارُ ماذا دَعا الحَيَّ من مَغْناكِ أنْ ساروا ساروا يَسيحون في آثار ما تَركُوا في الدّارِ من جَفْنِ عَيْني وهْو

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

برذوننا اليوم ما به عجب

بِرذَونُنا اليَومَ ما بِهِ عُجُبُ وَكُلُّ ما في حَديثِهِ عَجَبُ ما ذَقتُهُ ذَنَبٌ عَلى فَمِهِ بَل هُوَ جُحرٌ غِطاؤُهُ ذَنَبُ جُحرٌ بِهِ عِندَ جَحرِهِ بَعَرٌ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

حب السلامة يثني عزم صاحبه - الطغرائي

خذ العبرة من الايام – ابن دريد

منْ لم يعظْهُ الدَّهرُ لم ينفعهُ ما راحَ بهِ الواعظُ يوماً أو غدَا منْ لم تفدْهُ عبراً أيَّامهُ كانَ العمى أولى بهِ من الهُدى —

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً