فوق سهامك إن الله يهديها

فوق سهامك إن الله يهديها - عالم الأدب

فَوِّق سِهامَكَ إِنَّ اللَهَ يَهديها

واِسلُل سُيوفَكَ فَالأَقدارُ تُمضيها

ثِمارُ نُجحٍ سَحابُ الرَأي يُمطِرُها

وَأَنتَ تَغرِسُها وَالدينُ يَجنيها

إِذا الكَتائِبُ نالَت في العِدى وَطراً

فَأَنتَ نائِلُهُ إِذ كُنتَ تَهديها

إِذا أَصابَت لَدى المَرمى النِبالُ فَما

تُعزى إِصابَتُها إِلّا لِراميها

بُرءُ الوَزيرِ أَتى وَالفَتحُ يَعقُبُهُ

كَالشَمسِ جاءَت وَجاءَ الصُبحُ يَتلوها

إِذا اِشتَكَيتَ رَأَيتَ الدينَ مُشتَكِياً

وَالبَأسَ وَالجودَ وَالدُنيا وَما فيها

لِذا رَأَيتَ الصَبا مُعتَلَّةً وَكَسا

شَمسَ الأَصيلِ اِصفِرارٌ مِن تَشَكّيها

وَكَيفَ تُمرِضُكَ الدُنيا وَلا فَعَلَت

ياسَيِّداً تَمرَضُ الدُنيا فَتَشفيها

لَو أَنَّ شُهبَ الدَراري حارَبَتكَ إِذَن

خَرَّت بِسَعدِكَ مِن أَعلى مَراقيها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن سهل الأندلسي، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات