ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

فَوِّض الأمرَ راضِيا

جَفَّ بالكائِنِ القَلَمْ

لَيس في الرِّزقِ حيلةٌ

إنّما الرِّزقُ بالقِسَمْ

دلَّ رزقُ الضعيفِ وهْ

وَ كَلَحمٍ على وضَمْ

وافتقارُ القويِّ ترْ

هَبُهُ الأُسْدُ في الأجَمْ

أنَّ للخلقِ خالِقاً

لا مَردَّ لِما حَكَمْ

أوبَقْتَ نفسُكَ يا ظلو

مُ بِما احْتَقَبْتَ من المَظالِمْ

أظَننتَ أنَّ المالَ لا

يَفنى وأنَّ المُلكَ دائِمْ

هيهاتَ أنتَ وما جَمَعْ

تَ كَلاكُما أحلامُ نائمْ

تَفنى ويَفنى والَّذِي

يَبقى الخَطايا والمآثمْ

وغداً يُناقِشُكَ الحِسا

بَ عَلى الحَقيرِ مِن الجَرائِمْ

ملكٌ تُناجيهِ القُلو

بُ مِنَ الذُّنوبِ بما تُكاتِمْ

عدلُ القضاءِ بكلِّ مَا

تُخفي صُدورُ الخلقِ عالِمْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

لعمري لئن أضحى عن الغيد عاديا

لَعَمري لَئِن أَضحى عَنِ الغيدِ عادِيا لَقَد فَضَّهُ سِرّاً إِلى البيدِ بادِيا وَوَدَّعَهُ مَغنىً مِنَ اللهو آهِلاً وَأَرخَصَهُ دَمعاً عَلى المَجدِ غالِيا وَأَصبَحَ في بَحرٍ

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

إن أكن غيركم نظرت بعيني

إنْ أكُنْ غيرَكُم نظَرْتُ بعَيْني بعْدَكُمْ يا سَوادَ ذاكَ السّوادِ أنا واللهِ أجعَلُ الجَفْنَ منْها حُبُساً دائِماً لسُكْنى السهادِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

أهيف كالبدر يصلي

أَهْيَفُ كَالبَدْرِ يَصْلي في قُلوبِ النَّاسِ نَارا يَمْزِجُ الخَمْرَ بِفيهِ فَترَى النّاسَ سُكَارى Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشاب الظريف، شعراء العصر المملوكي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أحمد شوقي - يا من له الأخلاق

شعر أحمد شوقي – يا من له الأخلاق

يـا مَن لَهُ الأَخلاقُ ما تَهوى العُلا مِـنـهـا وَمـا يَـتَعَشَّقُ الكُبَراءُ لَـو لَـم تُـقِـم ديناً لَقامَت وَحدَها ديـنـاً تُـضـيءُ بِـنـورِهِ الآناءُ — أحمد شوقي Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً