فوارس الدهر جاءت تسبق النذرا

ديوان أبو العلاء المعري

فَوارِسُ الدَهرِ جاءَت تَسبِقُ النُذُرا

كَأَنَّما هِيَ خَيلٌ تَنفُضُ العُذُرا

فَاِجعَل شِعارَكَ حَمدَ اللَهِ تَذكُرُهُ

في كُلِّ دَهرِكَ وَاِستَشعِر بِهِ حَذَرا

وَاِعذِر سِواكَ فَأَمّا النَفسُ أَن جُرَمَت

فَاِنقَم عَلَيها وَلا تَقبَل لَها عُذُرا

وَكَثرَةُ القَولِ دَلَّت أَنَّ صاحِبَها

أَلغى وَبَذَّر فَاِهجُر وَاِتَّقِ البُذُرا

فَإِنَّ في الطَيرِ ذا ريشٍ بِهِ ضَرَعٌ

إِذا أَفاقَ أَطالَ النَطقَ وَالهَذَرا

نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

فتى مذحج غفرا فتى مذحج غفرا

فَتى مَذحِجٍ غَفراً فَتى مَذحِجٍ غَفرا لِمُعتَذِرٍ جاءَت إِساءَتُهُ تَترى وَمَن يَهِبِ النَيلَ الَّذي سَمَحَت بِهِ يَداكَ بِلا مِنٍّ فَلَن يَمنَعَ العُذرا فَإِن قُلتَ بي…

تعليقات