فكيف بها لا الدار عنها قريبة

فكيف بها لا الدار عنها قريبة - عالم الأدب

فَكَيفَ بِها لا الدارُ عَنها قَريبَةٌ

وَلا أَنتَ عَنها آخِرَ الدَهرِ صابِرُ

أَبِن لي فَقَد بانَت بِها مُدَّةُ النَوى

أَأَنتَ عَلى شَيءٍ سِوى الهَمِّ قادِرُ

نَعَم أَن يَزولَ القَلبُ عَن مُستَقَرِّهِ

خُفوقاً وَتَنهَلَّ الدُموعُ البَوادِرُ

وَأَحيا حَياةً بَعدَ سَلمى مَريضَةً

لَها عاذِلٌ في حُبِّ سَلمى وَعاذِرُ

أَلا يا عِبادَ اللَهِ هَذا أَخوكُمُ

قَتيلٌ فَهَل مِنكُم لَهُ اليَومَ ثائِرُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات