فر من هذه البرية في الأر

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

فِرَّ مِن هَذِهِ البَريَّةِ في الأَر

ضِ فَما غَيرُ شَرِّها لَكَ حاصِل

فَشِعاري قاطِع وَكانَ شِعاراً

لِتَنوخٍ في سالِفِ الدَهرِ واصِل

وَاِطلُبِ الرِزقَ بِالمُرورِ مِن الشَجَ

راءِ لامِن أَسِنَّةٍ وَمَناصِل

وَتَشَبَّه بِالطَيرِ تَغدو خِماصاً

وَتَعُدُّ اليَسارَ مِلءَ الحَواصِل

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

لعينه الزرقاء في

لعينِهِ الزرقاءِ في قلبي سهمٌ مطلقُ واعجبا أحبُّهُ وَهْوَ العدُ الأزرقُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ابن الوردي

دمشق لا زال ربعها خضرا

دمشقُ لا زالَ رَبْعُها خَضِرَاً بِعَدْلِها اليومَ يُضربُ المثلُ فضامنُ المكسِ مطلقٌ فرحٌ فيها وقاضي القضاةِ معتقلُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

يا مالك العصر ومن

يا مالِكَ العَصرِ وَمَن لِجودِهِ الغَيثُ حَسَد وَمَن حَوى مُكرُمَةَ ال أَنواءِ مَع بَأسِ الأَسَد أَما تَرى الزَهرَ وَقَد أَجَّجَ ناراً وَوَقَد وَاِنتَبَهَ الدَهرُ لَنا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً