فتى إن أجد في مدحه فلأنني

ديوان ابن الرومي

فتى إن أُجِد في مدحه فلأنني

وجدت مجالاً فيه للقول واسعا

وإن لا أُجِد في مدحه فلأنني

وثقت به حتى اختصرت الذرائعا

ومن يتكل لا يحتفل في ذريعة

ولا يَسعَ إلا خافض البال وادعا

كفى طالباً عرفاً إذا أمَّ أهله

من المدح ما أعفى به الشعر طائعا

على أنه لو زارهم غير مادح

كفاه بهم دون الشوافع شافعا

أبا حسن إن لا أكن قلت طائلاً

فإنيَ لم أُنهض من الفكر واقعا

مدحتك مدح المستنيم إلى امرئٍ

كريم فقلت الشعر وسنان هاجعا

وإن أك قد أحسنت فيه فإنه

بما أحسنت قبلي يداك الصنائعا

فعلت فأبدعت البدائع فاعلاً

فأبدع فيك القائلون البدائعا

فلا زلت تسدي صالحاً وأُنيرُهُ

فتحسن متبوعاً وأحسن تابعا

نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات