فأصبح أجلي الطرف ما يستزيده

ديوان ذو الرمة
شارك هذه القصيدة

فَأُصبِحُ أُجلي الطَرفَ ما يَستَزيدُهُ

يَرى الشَهرَ قَبلَ الناسِ وَهوَ نَحيلُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ذو الرمة، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ذو الرمة

ذو الرمة

ذُو الرُمَّة (77 هـ 696م - 117 هـ 735م) هو غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي الربابي التميمي، كنيته أبو الحارث وهو من شعراء العصر الأموي، من فحول الطبقة الثانية في عصره.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

لا عذر للصب إن لم يألف التلفا

لا عُذْرَ لِلصَّبِّ إنْ لَمْ يأْلَفِ التَّلَفا وَلِلأَحِبَّةِ إِنْ لَمْ يأْلَفُوا الصَّلَفا مِنْ أَيْنَ لي نِسْبةٌ لِلعزِّ عِنْدَهُمُ أَبْغي بِهَا شَرَفَاً فِي الحُبِّ أو شَغَفَا

ديوان الفرزدق
الفرزدق

خضبت بجيد الحناء رأسي

خَضَبتُ بِجَيِّدِ الحِنّاءِ رَأسي لِيُعقِبَ حُمرَةً بَعدَ البَياضِ هُما لَونانِ مِن هَذا وَهَذا كِلا اللَونَينِ لَستُ لَهُ بِراضِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء

ديوان بشر بن أبي خازم الأسدي
بشر بن أبي خازم الأسدي

أسائلة عميرة عن أبيها

أَسائِلَةٌ عُمَيرَةُ عَن أَبيها خِلالَ الجَيشِ تَعتَرِفُ الرِكابا تُؤَمِّلُ أَن أَؤوبَ لَها بِنَهبٍ وَلَم تَعلَم بِأَنَّ السَهمَ صابا فَإِنَّ أَباكِ قَد لاقى غُلاماً مِنَ الأَبناءِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر طرفة بن العبد – ما تنظرون بحق وردة فيكم

ما تَنظُرونَ بِحَقِّ وَردَةَ فيكُمُ صَغُرَ البَنونَ وَرَهطُ وَردَةَ غُيَّبُ قَد يَبعَثُ الأَمرَ العَظيمَ صَغيرُهُ حَتّى تَظَلَّ لَهُ الدِماءُ تَصَبَّبُ — طرفة بن العبد Recommend0

شعر المتنبي - الرأي قبل شجاعة الشجعان

شعر المتنبي – الرأي قبل شجاعة الشجعان

الرَأيُ قَبلَ شَجاعَةِ الشُجعانِ هُوَ أَوَّلٌ وَهِيَ المَحَلُّ الثاني فَإِذا هُما اِجتَمَعا لِنَفسٍ مِرَّةٍ بَلَغَت مِنَ العَلياءِ كُلَّ مَكانِ — المتنبي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً