غنيت عن الود القديم غنيتا

ديوان أبو العتاهية
شارك هذه القصيدة

غَنيتَ عَنِ الوِدِّ القَديمِ غَنيتا

وَضَيَّعتَ عَهداً كانَ لي وَنَسيتا

تَجاهَلتَ عَمّا كُنتَ تُحسِنُ وَصفَهُ

وَمُتَّ عَنِ الإِحسانِ حينَ حَيِيتا

وَقَد كُنتَ بي أَيامَ ضَعفٍ مِنَ القِوى

أَبَرَّ وَأَوفى مِنكَ حينَ قَويتا

عَهِدتُكَ في غَيرِ الوِلايَةِ حافِظاً

فَأَغلَقتَ بابَ الوِدِّ حينَ وَليتا

وَمِن عَجَبِ الأَيّامِ أَن بادَ مَن يَفي

وَمَن كُنتَ تَرعاني لَهُ وَبَقيتا

غِناكَ لِمَن يَرجوكَ فَقرٌ وَفاقَةٌ

وَذُلٌّ وَيَأسٌ مِنكَ يَومَ رُجيتا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العتاهية

أبو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

رأيتك يا أخي تطيل هزي

رَأَيتُكَ يا أُخَيَّ تُطيلُ هَزّي وَتَحريكي بِمَنطِقِكَ القَبيحِ وَلَستَ بِثابِتٍ فيهِم فَتُهجى وَلا مَولىً لِثابِتِهِم صَريحِ فَلا تَخطُب بِما تَجري إِلَيهِ هِجائي فَهوَ أَغلى مِن

ديوان أبو نواس
أبو نواس

ألا يا جبل المقت الذي

أَلا يا جَبَلَ المُقتِ ال لَذي أَرسى فَما يَبرَح وَيا مَن هُوَ مِن ثَهلا نَ لَو حُمِّلتَهُ أَفدَح لَقَد صَوَّرَكَ اللَهُ فَما حَلّى وَلا مَلَّح

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

أتركتني دنفا ورحت معافى

أَترَكتَني دِنفاً ورحتَ مُعافى مَهلاً فَدَيتُك ما كَذا مَن صافى هَلّا ذكرتَ لَيالياً بتنا بها نَرعى النُجومَ ونذكر الأُلافا كيفَ اِنفرادُك بعد أَن كنّا معاً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر علي بن أبي طالب - إذا عاش الفتى ستين عاما

شعر علي بن أبي طالب – إذا عاش الفتى ستين عاما

إِذا عاشَ الفَتى ستينَ عاماً فَنِصفُ العُمرِ تَمحَقُهُ اللَيالي وَنِصفُ النِصفِ يَذهَبُ لَيسَ يَدري لِغَفلَتِهِ يَميناً مِن شِمالِ وَثُلثُ النِصفِ آمالٌ وَحِرصٌ وَشُغلٌ بِالمَكاسِبِ وَالعيالِ

شعر الشافعي - تستر بالسخاء فكل عيب

شعر الشافعي – تستر بالسخاء فكل عيب

وَإِن كَثُرَت عُيوبُكَ في البَرايا وَسَرَّكَ أَن يَكونَ لَها غِطاءُ تَسَتَّر بِالسَخاءِ فَكُلُّ عَيبٍ يُغَطّيهِ كَما قيلَ السَخاءُ — الإمام الشافعي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر أحمد شوقي - يا من له الأخلاق

شعر أحمد شوقي – يا من له الأخلاق

يـا مَن لَهُ الأَخلاقُ ما تَهوى العُلا مِـنـهـا وَمـا يَـتَعَشَّقُ الكُبَراءُ لَـو لَـم تُـقِـم ديناً لَقامَت وَحدَها ديـنـاً تُـضـيءُ بِـنـورِهِ الآناءُ — أحمد شوقي Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً