غلب الهوى واستحوذ استحواذا

ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

غلب الهوى واستحوذ استحواذا

فمن الذي نلجا إليه عياذا

في طلعة شمسية قمرية

بجمالها صار الجميع جذاذا

يا هيكلاً ظهرت غيوب شؤونه

فينا فكان لكلنا أخّاذا

وجه تبرقع بالمحاسن والبها

فعنت له كل الوجوه لذاذا

وتمتعت أرواحنا بهلاكها

فيه ولاذت بالفناء لياذا

ونراه أقرب من نراه ولا نرى

شيئاً سواه ومن سواه أعاذا

فهو الذي لجمال طلعته يرى

وقلوبنا وعيوننا تتحاذى

إن الوجود يرى الوجود كما به

عدم يرى عدماً له جبّاذا

وممنَّعٍ بالعزِّ عنه عقولُنا

معقولةٌ لا تقتضيه نفاذا

وقلوبنا في بحر عشقته هوت

تبغي اللقا لا تعرف الإنقاذا

نزل النقا فاشتاقه أهل النقا

أوَ هل ترى بعد النزول لواذا

بالأمس كان مناخه بطويلعٍ

واليوم صار مخيماً بغداذا

لا عار إن خلع العذار محبُّه

في حبه ولجا إليه ولاذا

ظهرت ملاحته بديباج الورى

فينا وقد لبس اللطافة لاذا

وأقول زيداً قد رأيت وخالداً

لا ذاك في بصري رأيت ولاذا

ورآه في زيد بن حارثةٍ هنا

طه النبيُّ وحبَّ فيه معاذا

وبيوسف الصديق شاهد وجهَه

يعقوب حين له هواه آذى

وصفاتنا ظهرت لنا بصفاته

ورأى الجنيد به الورى ممشاذا

أما هواه فإنه هو ملّتي

وعليه كنت أعاهد الأستاذا

عجبي له وهو الكثير أضلنا

والواحد الهادي لنا استنقاذا

يُشقي ويسعد بالذي أشقى به

فتراه لاح صواعقا ورذاذا

بالله يا لحظاته لا تجرحي

قلبي فإن بسهمك الفولاذا

ولأنت يا خمر الرضاب محوتنا

سكراً وريحك لم يزل نبّاذا

من لي بمشهود المحاسن غائب

لام العذول على هواه وهاذا

هو حاضر لكن بغير إشارة

فإذا جهلت تقول عنه هذا

عشاقه بعيونه مفتونة

وقلوبهم صارت به أفلاذا

ويظل يهجرهم ويكثر صده

عنهم وما أحد يقول لماذا

ويرونه حسناً وفي أفعاله

لطفاً وفي تعذيبه استلذاذا

وبهم تجمعت القبائل في الهوى

وعلى البعاد تفرقوا أفخاذا

يأتي النسيم لهم بأخبار الحمى

للمسك فاوح في الهبوب وشاذى

وتهيجهم ورقاء فوق أراكة

تدني البعيد وتجمع الأفذاذا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن ذريح
قيس بن ذريح

فيا قلب صبرا واعترافا لما ترى

فَيا قَلبُ صَبراً وَاِعتِرافاً لِما تَرى وَيا حُبَّها قَع بِالَّذي أَنتَ واقِعُ لَعَمري لِمَن أَمسى وَأَنتِ ضَجيعُهُ مِنَ الناسِ ما اِختيرَت عَليهِ المَضاجِعُ أَلا تِلكَ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

سليم الزمان كمنكوبه

سليمُ الزمان كمنكوبِهِ وموفورُهُ مثلُ محروبِهِ وممنوحهُ مثلُ ممنوعِهِ ومكسوُّهُ مثلُ مسلوبِهِ ومحبوبُهُ رَهْنُ مكروهِهِ ومكروهُهُ رهنُ محبوبِهِ ومأمونُهُ تحت محذورِهِ ومرجوُّهُ تحت مرهوبِهِ وريبُ

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

حيث ماء الشباب في وجنتيها

حَيثُ ماءُ الشَبابِ في وَجنَتَيها لَيسَ يَجري وَنارُهُ لا تُشَبُّ لَم أَخَف حَيَّةً عَلى الخَدِّ تَسعى لا وَلا عَقرَباً عَلَيهِ يَدِبُّ مِتُّ ضيقاً في الرِقِّ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

ما أعجب الأيام لـ ابن الفارض

ما أعجب الأيام لـ ابن الفارض

ما أعجَبَ الأيَّامَ تُوجِبُ للفَتى مِنَحاً وتَمنَحُهُ بسَلبِ عَطاءِ يا هَل لِماضي عَيشِنا مِن عَودَةٍ يَوماً وَأسمَحُ بَعدَهُ بَبقائي — ابن الفارض Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً