غض الجفون إذا جلس

ديوان أبو العلاء المعري

غُضَّ الجُفونَ إِذا جَلَس

تَ عَلى الصَعيدِ وَلا تَأَمَّل

وَالبَيتُ أَولى بِالكَري

مِ مِنَ الطَريقِ وَإِن تَجَمَّل

وَالذِكرُ يَترُكُهُ الفَتى

لِلقاطِنينَ إِذا تَحَمَّل

وَالمَرءُ تُعجِبُهُ الحَيا

ةُ وَعَيشُهُ سُمٌّ يُثمَل

مَن ذا الَّذي سَمَحَ الزَما

نُ لَهُ بِإِدراكِ المُؤَمَّل

فيهِ تَوافى المُرمِلو

نَ وَقَلَّ أَصحابُ المُرَمَّل

حِيَلٌ تُمَنُّ عَلى الأَنا

مِ فَأَدمُعُ العُقَلاءِ هُمَّل

كَم غَرَّ صاحِبَةَ الجَما

لِ مُنَجَّمٌ بِحِسابِ جُمَّل

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات