غدت هذي الحوافل راتعات

ديوان أبو العلاء المعري

غَدَت هَذي الحَوافِلُ راتِعاتٍ

وَما جادَت لَنا بِقَليلِ رِسلِ

لَقَد دَرِنَت بِيَ الدُنِّيا زَماناً

وَسَوفَ يُجيدُ عَنها المَوتُ غَسلي

وَكَم شاهَدتُ مِن عَجَبٍ وَخَطبٍ

وَمَرُّ الدَهرِ بِالإِنسانِ يُسلي

تَغَيُّرُ دَولَةٍ وَظُهورُ أُخرى

وَنَسخُ شَرائِعٍ وَقِيامُ رُسلِ

وَضَبٌّ ما رَأى في العَيشِ خَيراً

وَما يَنفَكُّ مِن تَربيتِ حِسلِ

لَوَ اِنَّ بَنِيَّ أَفضَلَّ أَهلِ عَصري

لَما آثَرتُ أَن أُحظى بِنَسلِ

فَكَيفَ وَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ مِثلي

خَسيسٌ لا يَجيءُ بِغَيرِ فَسلِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

أطاع لساني في مديحك إحساني

أَطَاعَ لِسَانِي فِي مَدِيحِكَ إِحْسَانِي وَقدْ لَهِجَتْ نَفْسِي بِفَتْحِ تِلِمْسَانِ فَأَطْلَعْتُهَا تَفْتَرُّ عَنْ شَنَبِ الْمُنَى وَتُسْفِرُ عَنْ وَجْهٍ مِنْ السَّعْدِ حُسَّانِ كَمَا ابْتَسَمَ النَّوارُ عَنْ…

تعليقات