غدا سلف فأصعد بالرباب

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

غَدا سَلَفٌ فَأَصعَدَ بِالرَبابِ

وَحَنَّ وَما يَحِنُّ إِلى صِحابِ

دَعا عَبَراتِهِ شَجَنٌ تَوَلّى

وَشاماتٌ عَلى طَلَلٍ يَبابِ

وَأَظهَرَ صَفحَةً سُتِرَت وَأُخرى

مِنَ العَبَراتِ تَشهَدُ بِالتَبابِ

كَأَنَّ الدارَ حينَ خَلَت رُسومٌ

كَهَذا العَصبِ أَو بَعضِ الكِتابِ

إِذا ذُكِرَ الحِبابُ بِها أَضَرَّت

بِها عَينٌ تَضَرُّ عَلى الحِبابِ

دِيارُ الحَيِّ بِالرُكحِ اليَماني

خَرابٌ وَالدِيارُ إِلى خَرابِ

رَجَعنَ صَبابَةً وَبَعَثنَ شَوقاً

عَلى مُتَحَلَّبِ الشَأنَينِ صابِ

وَما يَبقى عَلى زَمَنٍ مُغيرٍ

عَدا حَدَثانُهُ عَدوَ الذِئابِ

وَدَهرُ المَرءِ مُنقَلِبٌ عَلَيهِ

فُنوناً وَالنَعيمُ إِلى اِنقِلابِ

وَكُلُّ أَخٍ سَيَذهَبُ عَن أَخيهِ

وَباقي ما تُحِبُّ إِلى ذَهابِ

وَلَمّا فارَقَتنا أُمُّ بَكرٍ

وَشَطَّت غُربَةً بَعدَ اِكتِئابِ

وَبِتُّ بِحاجَةٍ في الصَدرِ مِنها

تَحَرَّقُ نارُها بَينَ الحِجابِ

خَطَطتُ مِثالَها وَجَلَستُ أَشكو

إِلَيها ما لَقيتُ عَلى اِنتِحابِ

أُكَلِّمُ لَمحَةً في التُربِ مِنها

كَلامَ المُستَجيرِ مِنَ العَذابِ

كَأَنِّيَ عِندَها أَشكو إِلَيها

هُمومي وَالشِكاةُ إِلى التُرابِ

سَقى اللَهُ القِبابَ بِتَلِّ عَبدى

وَبِالشَرقينِ أَيّامَ القِبابِ

وَأَيّاماً لَنا قَصُرَت وَطابَت

عَلى فُرعانَ نائِمَةَ الكِلابِ

لَقَد شَطَّ المَزارُ فَبِتُّ صَبّاً

يُطالِعُني الهَوى مِن كُلِّ بابِ

وَعَهدي بِالفُراعِ وَأُمِّ بَكرٍ

ثَقالِ الرِدفِ طَيِّبَةِ الرُضابِ

مِنَ المُتَصَيِّداتِ بِكُلِّ نَبلٍ

تَسيلُ إِذا مَشَت سَيلَ الحُبابِ

مُصَوَّرَةٌ يَحارُ الطَرفُ فيها

كَأَنَّ حَديثَها سُكرُ الشَرابِ

لَيالِيَ لا أَعوجُ عَلى المُنادي

وَلا العُذّالِ مِن صَعَمِ الشَبابِ

وَقائِلَةٍ رَأَتني لا أُبالي

جُنوحَ العاذِلاتِ إِلى عِتابِ

مَلِلتَ عِتابَ أَغيَدَ كُلَّ يَومٍ

وَشَرٌّ ما دَعاكَ إِلى العِتابِ

إِذا بَعَثَ الجَوابُ عَلَيكَ حَرباً

فَما لَكَ لا تَكُفُّ عَنِ الجَوابِ

أَصونُ عَنِ اللِئامِ لُبابَ وُدّي

وَأَختَصُّ الأَكارِمَ بِاللُبابِ

وَأَيُّ فَتىً مِنَ البَوغاءِ يُغني

مَقامي في المُخاطَبِ وَالخِطابِ

وَتَجمَعُ دَعوَتي آثارَ قَومي

هُمُ الأُسدُ الخَوادِرُ تَحتَ غابِ

وُلاةُ العِزِّ وَالشَرَفِ المُعَلّى

يَرُدّونَ الفُضولَ عَلى المُصابِ

وَقَومٌ يُنكِرونَ سَحابَ قَومي

رَفَعنا فَوقَهُم غُرَّ السَحابِ

وَأَبراراً نَعودُ إِذا غَضِبنا

بِأَحلامٍ رَواجِحَ كَالهِضابِ

وَإِن نُسرِع بِمَرحَمَةٍ لِقَومٍ

فَلَسنا بِالسِراعِ إِلى العِقابِ

نُرَشِّحُ ظالِماً وَنَلُمُّ شَعثاً

وَنَرضى بِالثَناءِ مِنَ الثَوابِ

تَرانا حينَ تَختَلِفُ العَوالي

وَقَد لاذَ الأَذِلَّةُ بِالصِعابِ

نَقودُ كَتائِباً وَنَسوقُ أُخرى

كَأَنَّ زُهاءَهُنَّ سَوادُ لابِ

إِذا فَزَعَت بِلادُ بَني مَعَدٍّ

حَمَيناها بِأَغلِمَةٍ غِضابِ

وَكُلِّ مُتَوَّجٍ بِالشَيبِ يَغدو

طَويلَ الباعِ مُنتَجَعَ الجِنابِ

مِنَ المُتَضَمِّنينَ شَبا المَنايا

يَكونُ مَقيلُهُ ظِلَّ العُقابِ

إِذا حَسَرَ الشَبابُ فَمُت جَميلاً

فَما اللَذّاتُ إِلّا في الشَبابِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الإمام الشافعي
الإمام الشافعي

كل العلوم سوى القرآن مشغلة

كُلُّ العُلومِ سِوى القُرآنِ مَشغَلَةٌ إِلّا الحَديثَ وَعِلمَ الفِقهِ في الدينِ العِلمُ ما كانَ فيهِ قالَ حَدَّثَنا وَما سِوى ذاكَ وَسواسُ الشَياطينِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

إني إذا ما عرم الوطواط

إِنّي إِذا ما عَرَمَ الوَطواطُ وَكَثُرَ الهِياطُ وَالمِياطُ وَاِلتَفَّ عِندَ العَرَكِ الخِلاطُ لا يُتَشَكّى مِنّي السِقاطُ إِنَّ اِمرَأَ القَيسِ هُمُ الأَنباطُ زُرقٌ إِذا لاقَيتَهُم سِناطُ

ديوان قيس بن ذريح
قيس بن ذريح

وخبرتماني أن تيماء منزل

وَخَبَّرتُماني أَنَّ تَيماءَ مَنزِلٌ لِلَيلى إِذا ما الصَيفُ أَلقى المَراسِيا فَهَذي شُهورُ الصَيفِ عَنّا قَدِ اِنقَضَت فَما لِلنَوى تَرمي بَليلي المَرامِيا أَعُدُّ اللَيالي وَالشُهورُ وَلا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن الرومي - أطالع ما أمامي بابتهاج

شعر ابن الرومي – أطالع ما أمامي بابتهاج

ليالي لم أقلْ سَقْياً لعهدٍ ولم أَرغَبْ إلى سُقيا سَحابِ ولم أتنفس الصُّعداءَ لَهفاً على عيشٍ تداعَى بانقضابِ أطالعُ ما أمامي بابتهاجٍ ولا أقفو المُولِّي

شعر خليل مطران - ولقد ذكرتك والنهار مودع

شعر خليل مطران – ولقد ذكرتك والنهار مودع

وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ مُوَدِّعٌ وَالقَلْبُ بَيْنَ مَهَابَةٍ وَرَجَاءِ وَخَوَاطِرِي تَبْدُو تُجَاهَ نَوَاظِرِي كَلْمَى كَدَامِيَةِ السَّحَابِ إزَائي وَالدَّمْعُ مِنْ جَفْني يَسِيلُ مُشَعْشَعَاً بسَنَى الشُّعَاعِ الغَارِبِ المُتَرَائي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً