غدا جيران أهلك ظاعنينا

ديوان أمية بن أبي الصلت
شارك هذه القصيدة

غَدا جِيرانُ أَهلِكَ ظاعِنينا

لِدارٍ غَيرَ ذَلِكَ مُنتَوينا

وَشاقَكَ لِلحُدوجِ حُدوجُ سَلمى

وَقَد بَكَرَ الخَليطُ مُزايَلِنا

رَمَيتَهُم بِعَينِكَ وَالمَطايا

خَواضِعٌ في الأَزِقَةِ يَعتَلينا

فَهَيَّجَ مِن فُؤادِكَ طُولُ شَوقٍ

فِراقُ الجِيرةِ المُتَصَدِّعينا

أَرى الأَيامَ قَد أَحدَثنَ بَيِنا

بِسَلمى بَغتَةً وَنَوىً شَطَونا

فإِن تَكُنِ النَوى شَطَّت بِسَلمى

وَكُنتُ بِقُربِها وَبِها ضَنينا

لَقَد كُنا نُرى بِأَلَذِّ عَيشٍ

وأَفضَلِ غِبطَةٍ مُتَجاوِرينا

لَياليَ تَستَبيكَ بِمُسبكّرٍ

لَها مِنهُ الغَدائِرُ يَنثينا

عَلى مَتني مُنَعَّمَةٍ حَصانٍ

يَروعُ جَمالَها المُتَأَمِلِينا

أَفي سَلمى يُعاتِبُني أَبوها

وَإِخوَتُها وَهُم لِي ظالِمُونا

تُريكَ إِذا وَقَفَت عَلى خَلاءٍ

وَقَد أَمِنَت عُيونَ الناظِرينا

ذِراعَي عَيطَلٍ أَدماءَ بِكرٍ

هَجانِ اللَونِ لَم تَقرَأ جَنينا

وأَسودُ وَمدلَهِمَّ اللَونِ حَشلاً

بَدَهنِ البانِ وَالغالِي غُذينا

فَاِنكَ قَد شُغِفتِ القَلبَ حَتّى

بَلَيتُ وَلا أَراكِ تَغَيَّرينا

أَجودُ وَتَبخَلينَ إِذا التَقَينا

يَلينُ لَكِ الفُؤادُ وَتَغلَظينا

كَأَنَّ المِسكَ تَخلِطُهُ بِفيها

وَرِيحَ قُرُنفُلٍ وَالياسَمينا

أَلَم تَرَ أَنَّ حَظيَ مِن سُلَيمى

أَمانِيَ قَد يَرُحنَ وَيَغتَدينا

مُبَتَّلَةٌ يَضيقُ المِرطُ عَنها

عُشاريٌ بِأَيديَ الدارِعينا

أَلا قُل لِلقبائِل إِنَّ بَكراً

وَتَغلِبَ بَعدَ حَربِهِم سِنينا

أَطاعوا اللَهَ في صِلةٍ وَعَطفٍ

وأَضحَوا اِخوَةً مُتَجاوِرينا

أُساةٌ شاعِبونَ لِكُلِ صَدعٍ

وَكلِ جَريرةٍ فيهِم وَفينا

مَتّى ما أَدعُ في بَكرٍ يُجِبَني

قَبائِلُها بِأَكثَرِ ناصِرينا

وَإِن هَتَفَت بَنو بَكرٍ أَجَبنا

إِليهِم بِالصَنائِعِ مَعلِنينا

نُجَالِدُ عَنهُمُ وَتَذودُ عَنا

كَتائِبُهُم يَرُحنَ وَيَغتَدينا

فَلَسنا في مَوَدَتِنا اِخانا

اِلى الأَعداءِ بِالمُتَعَذِّرينا

وَلَكنّا وَإياهُمُ مَدَدنا

لِوَصلِ قَرابَةٍ حَبلاً مَتينا

هُمُ الإِخوانُ إِن غَضِبوا غَضِبنا

وَإِن نَزَلوا بِدارِ رِضىً رَضينا

وَبِكَراً أَنَّ في بَكرٍ فِعالاً

وأَحلاماً بِها يَتَفاضَلونا

تَميدُ الأَرضُ إِن رَكِبَت تَميمٌ

وإِن نَزَلوا سَمِعتَ لَها أنينا

وَكأسٍ قَد شُرِبَت بِماءِ ثَلجٍ

وأُخرى قَد شُرِبَت بِقاصِرينا

كَأَنَّ أَكُفَهُم عَذَبٌ مُلقَّىً

وَحُمّاضٌ بأَيدي مُعلِنينا

فَجاؤُوا عَارِضاً بَرِداً وَحيناً

كَمِثلِ السَيلِ يَمنَعُ وَارِدينا

وَشَيبُ الرأَسِ أَهوَنُ مِن لِقاهُم

إِذا هَزّوا القَنا مُتقابِلينا

كأَنّ رِماحَهُم سَيلٌ مُطِلٌّ

وأَمساكٌ بَأَيدي مُورِدينا

فَلَمّا لَم تَدع قَوساً وَنبلاً

مَشَينا النِصفَ ثُم مَشَوا إِلينا

فَذادُونا بِبيضٍ مُرهَفاتٍ

وَذُدناهُم بِها حَتّى اِستَقَينا

وأُنزِلنا البِيوتَ بِذي طِلالٍ

إِلى النَسَماتِ نَبغي مُوعِدينا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان أمية بن أبي الصلت، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أمية بن أبي الصلت

أمية بن أبي الصلت

أمية بن أبي الصَّلْت الثقفي، ويقال له " أبو الحكم "، شاعر جاهلي ومن رؤساء ثقيف، اشتُهر بالحنيفية والتوحيد وكان من الدعاة إلى نبذ الأصنام وتوحيد الإله. كما أنه أحد شعراء ثقيف وشرفائها كما كان أبوه من قبله أحد زعماء ثقيف بالطائف.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

قل للنوائب قد أصبت المقتلا

قُل للنّوائب قد أصبتِ المقتلا وسقيتِنا فيما جنيتِ الحنظلا أثكلتِ مَنْ لمّا جزعنا ثُكلَه أنسيتِنا من قبله ما أثكلا فالعينُ يجرى ماؤها لا للصّدى والقلبُ

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

أراني قد تصابيت

أَراني قَد تَصابَيتُ وَقَد كُنتُ تَناهَيتُ تَوَلّى سَقَمي حَتّى إِذا قُلتُ تَعَلَّيتُ دَهاني نُكُسُ الحُبِّ بِما قَد كُنتُ سَدَّيتُ فَلَم أُبقِ عَلى النَفسِ وَلَو أَسطيعُ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

شهر نسك قرينه يوم لهو

شهر نسْكٍ قرينُهُ يوم لَهْوٍ صار بعد البعاد مثلَ أخيهِ ومن المنكر العجيب وفاقُ ال ضدِّ ضداً مُنافراً يَنفيه غير أن الأمير أصلح بين ال

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إيليا أبو ماضي - أحب الأبي الحر لا ود عنده

شعر إيليا أبو ماضي – أحب الأبي الحر لا ود عنده

أُحِبُّ الأَبِيَّ الحُرَّ لا وُدَّ عِندَهُ وَأَقلي الذَليلَ النَفسِ مَهما تَوَدَّدا وَبَينَ ضُلوعي قُلَّبٌ ما تَمَرَّدَت عَلَيهِ بَناتُ الدَهرِ إِلّا تَمَرَّدا — إيليا أبو ماضي

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى – أبو تمام

نَقِّلْ فُؤادَكَ حَيثُ شِئتَ مِن الهَوى مالحُبُّ إلاّ للحَبيبِ الأوَّلِ كَمْ مَنزِلٍ في الأرضِ يألفُهُ الفَتى وحَنينُهُ أبداً لأوَّلِ مَنزِلِ — أبو تمام Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً