غايت وجدي في هواك

غايت وجدي في هواك

غايتُ وَجدي في هَواكَ

أَقَلُّها لا يُدرِكُ

فَلِذاكَ رُحتُ مَوحِّداً

وَسِوايَ فيكَ المُشرَكُ

يا قاتِلَ اللَهِ العَذولَ

عَلَيكَ أَنّى يُؤفِكُ

نشرت في ديوان المكزون السنجاري، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

غيري لمثق عهد حبك ينكث

غَيري لِمَثِقِ عَهدِ حُبِّكَ يَنكُثُ وَبِهِ يُقاسِمُ عاشَقَيكَ وَيَحنِثُ وَيَغُرُّ غَرَّ الناقِلينَ بِنَشرِهِ عَنكَ وَعَن سِواكَ يُحَدِّثُ عِندَ الأَسامي وَالصِفاتِ مُقَيَّدُ ال أَوهامِ مِن مَوتِ…

تعليقات