عم صباحا أيها الطلل

ديوان عبد الغني النابلسي

عِمْ صباحاً أيها الطللُ

رسمُ أمرٍ كلُّه جللُ

أمر مولى عنه قد ظهرت

كل روح ما بها خلل

وهو شأن الحق يسفر عن

نشأة بالنقص تكتمل

كل يوم قال خالقنا

هو في شأن ولا ملل

يا عظيم الخطب أنت لها

لا يُمِلْكَ القصدُ والأمل

جامع للكل منفرد

ما سيأتي فيك والأول

وعليكم جاء أنفسَكم

فاستمعها أيها البطل

وتأمل من سواك ومن

هو أنت الكل قد بطلوا

ثم إن الغيب عنك بقي

ما له عما به حِوَل

نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

ألا عم صباحا أيها الربع واسلم

أَلاَ عِمْ صَبَاحَاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَمِ وَدُمْ فِي جِوَارِ اللهِ غَيْرَ مُذَمَّم وَلاَ عَدِمَتْ أَرْجَاؤُكَ النُّورَ إِنَّهَا مَطَالِعُ أَقْمَارِي وَآفَاقُ أَنْجُمِي إِذَا نَسِيَ النَّاسُ الْعُهُودَ…

أيها الحامل هما

أَيُّها الحامِلُ هَمّاً إِنَّ هَذا لا يَدومُ مِثلَما تَفنى المَسَرّا تُ كَذا تَفنى الهُمومُ إِن قَسا الدَهرُ فَإِن نَ اللَهَ بِالناسِ رَحيمُ أَو تَرى الخَطبَ…

أيها النفس الشريفه

أَيُّها النَفسُ الشَريفَه إِنَّما دُنياكِ جيفَه لا أَرى جارِحَةً قَد مُلِأَت مِنها نَظيفَه فَاِقنَعي بِالبُلغَةِ النَز رَةِ مِنها وَالطَفيفَه وَعُقولُ الناسِ في رَغ بَتِهِم فيها…

تعليقات