عقائل الحي أم سرب المها سنحا

ديوان أسامة بن منقذ

عَقائلُ الحيِّ أم سربُ المَها سَنَحَا

أفْسَدْنَ ما كانَ بالسّلوان قد صَلَحَا

برَزْن كالبان في الكُثبان حَاملةً

شَمساً أضاءتْ وليلاً راكِداً جَنَحَا

فاقتَدْن بالحبِّ مَن أعطى مقادَتَه

طوعاً ورُضْنَ بحسنِ الدّلِّ من جَمَحَا

من كلِّ غيدَاءَ مِكسالٍ إذا انتبهَت

تنَفَّستْ عن نسيم الرَّوضِ إذْ نَفَحَا

كانت مُنَى النّفسِ لولا واعظٌ لَسِنٌ

للشّيب أسمعَني ناهيهِ إذ نَصَحَا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات