عزلوه لما خانهم

ديوان بهاء الدين زهير

عَزَلوهُ لَمّا خانَهُم

فَغَدا كَئيباً مُدنَفا

وَيَقولُ لَم أَحزَن لِذا

كَ وَلَم أَكُن مُتَأَسِّفا

قُلنا كَذَبتَ لَقَد حَزِن

تَ وَقَد خَزيتَ مُصَحَّفا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات