عرض الحياة لقلما يسعى له

عرض الحياة لقلما يسعى له - عالم الأدب

عَرَضُ الحَياةِ لَقَلَّما يَسعى لَهُ

مَن جَوهَرُ العَلياءِ بَعضُ طِلابِهِ

وَمَواسِمُ اللَذاتِ في عَمرِ الفَتى

كَالبَرقِ أَومَضَ في خِلالِ سَحابِهِ

بَل إِنَّما يَسعى اللَبيبُ لِقوتِهِ

وَلِسَترِ عَورَتِهِ وَكَشفِ حِجابِهِ

لَم يُثنِهِ عَن ظِلِّ ضالِ طُوَيلِعٍ

وَشَرابِهِ خَدعُ الفَلا بِسَرابِهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان المكزون السنجاري، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات