عبد إني قد اعترفت بذنبي

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

عَبدَ إِنّي قَد اِعتَرَفتُ بِذَنبي

فَاِغفِري وَاِعدِلي خَطائي بِحُبّي

عَبدَ لا صَبرَ لي وَلَستُ فَمَهلاً

قائِلاً قَد عَتَبتِ في غَيرِ عَتبِ

وَلَقَد قُلتُ حينَ أَنصَبَني الحُب

بُ فَأَبلى جِسمي وَعَذَّبَ قَلبي

رَبِّ لا صَبرَ لي عَلى الهَجرِ حَسبي

فَأَقِلني حَسبي لَكَ الحَمدُ حَسبي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

تقول الأجانب عن علمنا

تقول الأجانب عن علمنا وعنّا مقالةَ واهي الفهومْ لماذا ترون السماع الذي بآلاته طاردٌ للهمومْ فقلنا لهم ما رأى المصطفى رأيناه فلينزجر من يلومْ وقالوا

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

بات المحبان في خوف وإشفاق

باتَ المُحِبّانِ في خَوفٍ وَإِشفاقِ فَالحَمدُ لِلَّهِ رَبُّ النِعمَةِ الواقي يا ساقِيَ الماءَ مِن فيهِ وَشارِبَهُ مِن في مُعانِقِهِ أَفديكَ مِن ساقِ ما نِلتُ مِن

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

قل لابن بلبل لم غلطت

قل لابن بلبل لِمْ غلِطْ تَ وأنتَ شهمٌ قُلقلُ أنّى يكون أبا لِصَق رٍ من أبوه بلبلُ نسبٌ يناقِضُ كنيةً ما مثلُ ذا بك يجمُلُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر امرؤ القيس - وإن شفائي عبرة مهراقة

شعر امرؤ القيس – وإن شفائي عبرة مهراقة

وإِنَّ شِفَائِي عَبْرَةٌ مُهْرَاقةٌ فَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَوَّلِ — امرؤ القيس شرح بيت الشعر المهراق والمراق: المصبوب، وقد أرقت الماء وهرقته وأهرقته أي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً