عاد الغداة الصب عيد

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

عادَ الغَداةَ الصَبَّ عيدُ

فَالقَلبُ مَتبولٌ عَميدُ

مِن حُبِّ ظَبيٍ صادَهُ

يا مَن رَأى ظَبياً يَصيدُ

أَنِسٌ أَلوفٌ لِلحِجا

لِ وَدونَهُ قَصرٌ مَشيدُ

مِن حَولِهِ حُرّاسُهُ

وَبِبابِهِ أَسَدٌ مَريدُ

وَالظَبيُ مَسكَنُهُ الفَلا

ةُ مُطَرَّدٌ فيها شَريدُ

ما إِن تَزالُ تُظِلُّهُ ال

أَمطارُ فيها وَالجَليدُ

وَالظَبيُ تَصرَعُهُ الحَبا

إِلُ وَهوَ عَن شَرَكٍ يَحيدُ

وَيَطيشُ نَبلي إِن رَمَي

تُ وَإِن رَمى فَهوَ المُجيدُ

فَأَصابَ لَمّا أَن رَمى

قَلبي لَهُ سَهمٌ سَديدُ

إِذ مَرَّ يَختَلِسُ النُفو

سَ وَخَلفَهُ تُزجيهِ غيدُ

يَمشي الهُوَينا كَالنَزي

فِ لِبُهرِهِ وَهوَ الحَميدُ

وَعَلى التَرائِبِ دُرَّةٌ

فيها الزَبَرجَدُ وَالفَريدُ

وَنَقارِسٌ قَد زانَها

حَلَقٌ غَدائِرُها تَصيدُ

وَأَغَنَّ يَحفِلُ عُصفُراً

وَكَأَنَّهُ جَمرٌ وَقودُ

وَالقُرطُ في مَهلوكَةٍ

مَجراهُ مِن جَبَلٍ بَعيدُ

خَصرٌ لَطيفٌ كَشحُهُ

مَجرى الوِشاحِ لَها خَضيدُ

تِلكَ الَّتي لَذَّ الشَبا

بُ بِها وَطاوَعَني القَصيدُ

تِلكَ الَّتي حُبٌّ لَها

في القَلبِ باقٍ لا يَبيدُ

مَن كانَ أَفنى وُدَّهُ

دَهرٌ فَوُدُّكُمُ يَزيدُ

أَو كانَ غَيَّرَهُ الزَما

نُ فَحُبُّكُم غَضٌّ جَديدُ

أَو كانَ جَلداً في الهَوى

فَأَنا الضَعيفُ لَهُ البَليدُ

يَوماً إِذا لاقَيتُكُم

وَلَدى الهِجانِ أَنا التَليدُ

لا أَستَطيعُ جَوابَكُم

وَلِغَيرِكُم قَولي عَتيدُ

فَأَشَدُّ حُبِّ حُبُّكُم

وَالحُبُّ أَهوَنُهُ شَديدُ

فَلَئِن ظَفِرتُ بِخَلوَةٍ

مِن حِبَّتي فَأَنا السَعيدُ

أَو مُتُّ مِن حُبّي لَها

فَأَنا القَتيلُ بِهِ الشَهيدُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

كم ضمت الترباء خلقا قبلنا

كم ضَمَّت الترباءُ خلقاً قبلنا من آخر يقفو سَبيلَ الأولِ حتى كأنَّ أديمها مما حَوَتْ حباتُ أفئدةِ اَلملوكِ العُدَّلِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

حتام قلبي مشغول بذكركم

حَتّامَ قَلبِيَ مَشغولٌ بِذِكرِكُمُ يَهذي وَقَلبُكِ مَربوطٌ بِنِسياني إِنّي لَمُنتَظِرٌ أَقصى الزَمانِ بِها إِن كانَ أَدناهُ لا يَصفو لِحَرّانِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

سقني يا بدر شمسا

سَقِّني يا بَدرُ شَمساً كَلَّلوها بِالثُرَيّا وَاِجعَلِ الظَلماءَ شَمساً كُلَّما دارَت وَضِيّا إِنَّما الكاساتُ تيجا نٌ لَها العَيشُ مُحَيّا وَهيَ نارٌ جَعَلوها حينَ يُعيي الهَمُّ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر البحتري - ويكفي الفتى من نصحه ووفائه

شعر البحتري – ويكفي الفتى من نصحه ووفائه

وَيَكفي الفَتى مِن نُصحِهِ وَوَفائِهِ تَمَنّيهِ أَن يَردى وَيَسلَمَ صاحِبُه فَلا تَحسِبَن تَركي العِيادَةَ جَفوَةً وَلا سوءَ عَهدٍ جاذَبَتني جَواذِبُه — البحتري معاني المفردات العِيادَة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً