عاديتني حين عاديت الورى فيكا

ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

عَادَيتَنِي حين عاديتُ الورَى فِيكَا

هَجْرُ القِلَى والتَّجنّي كان يَكفيكَا

أَحِينَ خَالفتُ فيكَ الخلقَ كلَّهُمُ

أطعتَ بِي واشِياً بالهجرِ يُغرِيكَا

تُصدِّقِ الطيفَ يَسعى بي فتهجُرُني

وأُكذِبُ العينَ فيما عايَنت فيكَا

نَزِّه محاسِنَك اللاّتي خُصِصْتَ بها

عَمَّا يَشينُ وما يهواهُ شَانِيكَا

أغضيتُ منكَ على جمرِ الغَضَا زمناً

وخلتُ أنَّ الرِّضا بالجَوْرِ يُرضيكَا

فما نَهاكَ وَلُوعي عن مُبَاعَدتِي

ولا ثَنَاك خُضوعي عن تَعدّيكَا

باللهِ يا غُصنَ بَانٍ حَامِلاً قَمَراً

صِلْ مُغرَماً بك يُغريهِ تَجنّيكَا

يَدنُو وهجرُكَ يُقْصِيهِ ويُبعدهُ

وتَنْثَنِي عَنهُ والأشواقُ تُدنيكا

سكرانَ في الحبِّ لا يَدري أسكرتُهُ

لِسِحْر عيْنيكَ أم للخَمرِ من فيكا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

جزى الله الأغر جزاء صدق

جَزى اللَهُ الأَغَرَّ جَزاءَ صِدقٍ إِذا ما أوقِدَت نارُ الحُروبِ يَقيني بِالجَبينِ وَمَنكِبَيهِ وَأَنصُرُهُ بِمُطَّرَدِ الكُعوبِ وَأُدفِئُهُ إِذا هَبَّت شَمال بَليلاً حَرجَفاً بَعدَ الجَنوبِ أَراهُ

ديوان النابغة الذبياني
النابغة الذبياني

يقولون حصن ثم تأبى نفوسهم

يَقولونَ حِصنٌ ثُمَّ تَأبى نُفوسُهُم وَكَيفَ بِحِصنٍ وَالجِبالُ جُموحُ وَلَم تَلفِظِ المَوتى القُبورُ وَلَم تَزَل نُجومُ السَماءِ وَالأَديمُ صَحيحُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان النابغة

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

عجبت عبيلة من فتى متبذل

عَجِبَت عُبَيلَةُ مِن فَتىً مُتَبَذِّلِ عاري الأَشاجِعِ شاحِبٍ كَالمُنصُلِ شَعثِ المَفارِقِ مُنهَجٍ سِربالُهُ لَم يَدَّهِن حَولاً وَلَم يَتَرَجَّلِ لا يَكتَسي إِلّا الحَديدَ إِذا اِكتَسى وَكَذاكَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

من اجمل ما قال جميل بثينة في الغزل

من اجمل ما قال جميل بثينة في الغزل

أَلا ليتَ رَيْعانَ الشَّبابِ جَديدُ ودَهْراً تَوَلَّى يا بُثَيْنَ يَعودُ فَنَبْقى كما كنّا نَكونُ، وأنْتُمُ قَريبٌ، وإذْ ما تَبْذُلينَ زَهيد —   جميل بثينة Recommend0

شعر ابن المعتز - في ليلة أكل المحاق هلالها

شعر ابن المعتز – في ليلة أكل المحاق هلالها

فِي لَيْلَةٍ أَكَلَ المحاقُ هِلَالهَا حَتَّى تَبَدَّى مِثْلَ وَقْفِ العَاجِ وَالصُّبْحُ يتلو المشْتَرِي فَكَأَنَّهُ عُرْيَانُ يَمْشِي فِي الدجى بسراجِ — ابن المعتز Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً