قد يعجبك أيضاً

ظننت أن مشيبي

ظننتُ أنَّ مشيبي يصدُّني عَنْ هواها فما نهاني مشيبي عنها ولكنْ نهاها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

سررت موهنا نحوي فأبدت مسرتي

سَررتُ موهِناً نَحوي فَأَبدَت مَسَرَّتي وَحَيَّت فَأَحَييتَني بِحُسنِ التَحِيَّةِ وَمَنَّت فَمَنَّت في مَآبي إِلى الحِمى فُؤادي بِوَصلِ الوَصلِ بَعدَ القَطيعَةِ فَآيَسَني بَعدُ المَسافَةِ بَينَنا وَتَقصيرُ…

نظر البدر وجهها فتلاها

نظرَ البدرُ وجهَها فتَلاها فسَلوهُ عن أُختِها هل حكاها وتراءَتْ للبَدرِ يوماً فأبقَتْ خجَلاً فوقَ وجهِه وجنتَاها وتجلّتْ على النّجومِ فولّتْ واِستقلّتْ بصدرِها فرقَداها وأضافَتْ…

تعليقات