طمعي في لقاك بعد إياس

ديوان صفي الدين الحلي

طَمَعي في لِقاكَ بَعدَ إِياسِ

هُوَ أَغرى قَلبي بِقَصدِ أَياسِ

وَلَوَ اَنّي عَلِمتُ أَنَّكَ بِالزَو

راءِ وافَيتُها بِعَيني وَراسي

وَكَذا في دِمَشقَ لَولاكَ ما أَو

رَدتُ خَيلي بِها عَلى بانِياسِ

بَل تَوَهَّمتُ أَن تَعودَ إِلى الشا

مِ فَوافَيتُها عَلى سيواسِ

يا خَليلي مِن دونِ كُلِّ خَليلٍ

وَأَنيسي مِن دونِ أَهلَي وَناسي

لا تَكُن ناسِياً لِعَهدي فَإِنّي

لَستُ ما عِشتُ لِلعُهودِ بِناسي

قِس ضَميري عَلى ضَميرِكِ في الوُد

دِ فَإِنَّ الوِدادَ عَلمُ قِياسي

وَاِعتَمِد موقِناً عَلىصِدقِ وُدّي

لا عَلى ما يَضُمُّهُ قُرطاسي

لَو تَراني كَما عَهِدتَ مِنَ اللَذ

ذَةِ بَينَ القِسّيسِ وَالشَمّاسِ

أَشتَري التِبرَ بِاللُجَينِ وَلا أَف

رُقُ ما بَينَ عَسجَدٍ وَنَحاسِ

فَتَراني يَوماً بِخِمّارَةِ النَه

رِ وَطَوراً بِحانَةِ الدِرباسِ

فَأُناسٌ تَلومُ في نَقصِ كيسي

وَأُناسٌ تَلومُ في مَلءِ كاسي

ذاكَ خَيرٌ مِن خِدمَتي لِأُناسٍ

هُم إِذا ما اِختَبَرتُ غَيرُ أُناسِ

يَستَقِلّونَ ما بَذَلتُ مِنَ النُص

حِ وَيَستَكثِرونَ فَضلَ لِباسي

وَلَوَ اَنّي أَفوهُ فيهِم بِلَفظٍ

كادَ أَن يَنسِفَ الجِبالَ الرَواسي

فَسَأُفني ما قَد حَوَيتُ وَلا أَذ

خَرُ فَلساً لِساعَةِ الإِفلاسِ

وَإِذا ما غَرِقتُ في لُجَجِ الهَم

مِ فَفي مارِدينَ مَلقى المَراسي

بَلدَةٌ ما أَتَيتُها قَطُّ إِلّا

خِلتُها بَلدَتي وَمَسقَطِ راسي

بَذَلوا لي مَعَ السَماحَةِ وُدّاً

هُوَ مِنهُم يَزيدُ في إيناسي

فَنَهاري جَليسُ لَيثِ عَرينٍ

وَمَسائي ضَجيعُ ظَبيِ كِناسِ

فَأُناسٌ تَقولُ يا أَبا فِراسٍ

وَأُناسٌ تَقولُ يا أَبا نُواسِ

لَستُ أَشكو بِها مِنَ العَيشِ إِل

لا أَنَّني لا أَراكَ في الجُلّاسِ

سَيِّدي صاحِبي أَنيسي جَليسي

طَوقُ جيدي مُعاشِري تاجَ راسي

لا يُغَيُّركَ ما تَقولُ الأَعادي

فَبِناءُ الوِدادِ فَوقَ أَساسِ

أَو نَفاري عَليكَ مِن نَصَبِ الدَر

بِ بِحَسبِ الإِدلالِ وَالإيناسِ

أَو خِصامُ الشَهباءِ في يَومِ إِخرا

جِ غُلامي بِها إِلى النَخّاسِ

ذاكَ هَفوُ اللِسانِ مِن حِدَّةِ الغَي

ظِ لِأَنَّ الفُضولَ مِثلُ العُطاسِ

يا نَسيمَ الشَمالِ إِن جُزتَ بِالزَو

راءِ يَوماً مُعَطَّرَ الأَنفاسِ

زُر حَبيباً لَنا بِدَربِ حَبيبٍ

وَاِتلُ شَوقي وَما أَبيتُ أُقاسي

صاحِباً لَم يَزَل إِذا دَهَمَ الهَم

مُ يُساوي بِنَفسِهِ وَيُواسي

وَإِذا ما قَضَيتَ تَقبيلَ كَفَّي

هِ فَسَلَّم عَلى فَتى الدِرباسِ

ثُمَّ صِف لِلجَلالِ نَجلَ الحَريرِي

يُ اِشتِياقي وَالفَخرُ نَجلُ الياسِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات