طلبت الغنى حرصا على بذلي الغنى

ديوان الشريف المرتضى
شارك هذه القصيدة

طلبتُ الغِنى حرصاً على بذلِيَ الغِنى

فلم أره إلّا بكفّ بخيلِ

وكنتُ متى أرجو البخيلَ لحاجةٍ

حُرِمتُ رشادي أو ظَلَلْتُ سبيلي

وقلتْ لمن ذمّ القليل ضراعةً

قليلٌ يصون الوجه غيرُ قليلِ

وكَم للّذي حازَ الغِنى بعد فقده

بكاءٌ ومن حزنٍ عليه طويلِ

فأين وأحوالُ الرّجالِ شتائتٌ

مقامُ عزيزٍ من مقامِ ذليلِ

فَسل خالقاً فضلَ العطيّةِ مجزلاً

فإنّ عطاءَ الخلق غيرُ جزيلِ

وأشقى الورى مَن كان أكبرَ همّه

هجاءُ ضَنينٍ أو مديحُ مُنيلِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

ابوالقاسم السيد علي بن حسين بن موسی المعروف بالشريف المرتضى هو مرتضی علم الهدی (966 – 1044 م) الملقب ذي المجدين علم الهدي، عالم إمامي من أهل القرن الرابع الهجري. من أحفاد علي بن أبي طالب، نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر يقول بالاعتزال مولده ووفاته ببغداد.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

كأنك بي سكنت بخانقات

كأنَّك بي سكنت بخانقاتٍ ووعظك قد ملا سمع المصيخ كسرت كؤوس شعري بعدَ دورٍ وتبتَ على يدي شيخ الشيوخ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان الطغرائي
الطغرائي

وفاتك أفديه من فاتك

وفاتكٍ أفديهِ من فاتك يَسْبِي فؤادَ العابدِ الناسكْ قال وقد حاولتُ تقبيلَهُ اِطْوِ الحَشا طَيّاً على ياسِكْ ثغرِيَ هذا بَرَدٌ جامِدٌ تُذيبُهُ جمرةُ أنفاسِكْ Recommend0

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

العين واحدة والحكم مختلف

العين واحدة والحكم مختلفُ فمنه مفترق بل منه مؤتلفُ هي الحوادث لا عين لها أبداً قديمها درُّها والحادث الصدف إياك تفهم من قولي الحلول بها

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر تأبط شرا - ولا أتمنى الشر والشر تاركي

شعر تأبط شرا – ولا أتمنى الشر والشر تاركي

وَلا أتَمَنَّى الشَّرَّ والشَّرُّ تَارِكِي ولكن متى أُحمل على الشَّرِّ أركبِ ولستُ بمفراح إذا الدَّهرُ سرَّني وَلاَ جَازِعٍ مِنْ صَرْفِهِ المُتَقَلِّبِ — تأبّط شرّا Recommend0

شعر الحريري - خلي ادكار الأربع

شعر الحريري – خلي ادكار الأربع

خلِّ ادّكارَ الأرْبُعِ والمعْهَدِ المُرتَبَعِ والظّاعِنِ المودِّعِ وعدِّ عنْهُ ودَعِ وانْدُبْ زَماناً سلَفا سوّدْتَ فيهِ الصُّحُفا ولمْ تزَلْ مُعتكِفا على القبيحِ الشّنِعِ فالْبَسْ شِعارَ النّدمِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً