ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

طالَ في هِندٍ عِتابي

وَاِشتِياقي وَطِلابي

وَاِختِلافي كُلَّ يَومٍ

بِمَواعيدَ كِذابِ

كُلَّما جِئتُ لِوَعدٍ

كانَ مُمسىً في تَبابِ

أَخلَفَت حينَ أُريدَت

مِثلَ إِخلافِ السَرابِ

لامَني فيها يَزيدٌ

وَجَفا دونَ صِحابي

قُلتُ لِلّلائِمِ فيها

غَصَّ مِنها بِالشَرابِ

لا تُطاعُ الدَهرَ فيما

قَد عَناني بِقُرابِ

لَيتَ مَن لامَ مُحِبّاً

وَرَماهُ بِاِعتِيابِ

أَرهَقَت هِندٌ حَياتي

ما لِهِندٍ مِن مَتابِ

نالَهُ اللَهُ بِسُقمٍ

شاغِلٍ أَو بِعَذابِ

حَبَلَتني بِمُناها

وَرُقاها فَالخِلابِ

كَيفَ لا تَأوي لِشَخصٍ

هائِمِ القَلبِ مُصابِ

دَنِفٍ في حُبِّ هِندٍ

ذي شُكاةٍ وَاِنتِحابِ

دَخَلَ الحُبُّ لِهِندٍ

قَلبَهُ مِن كُلِّ بابِ

لَيتَ لي قَوساً وَنَبلاً

حينَ تَربا حُبابي

فَأُصيبُ القَلبَ مِنها

بِمُحَدّاتٍ صِيابِ

مِن سِهامِ الحُبِّ إِنّي

أَشتَهيها لِلحِبابِ

وَلَقَد تامَت فُؤادي

بِصُدودٍ وَاِجتِنابِ

يَومَ قامَت تَتَهادى

بَينَ إِتبٍ وَسِخابِ

أَملَحُ الناسِ جَميعاً

سافِراً أَو في نِقابِ

كَمُلَت في العَينِ حُسناً

وَجَمالاً في الثِيابِ

اِذكُري لَيلَةَ نَلهو

في رُعودٍ وَسَحابِ

وَحَديثاً نَصطَفيهِ

في عَفافٍ وَتَصابي

وَرَسولاً باتَ يَسري

في هَواكُم بِالكِتابِ

يُنذِرُ العاشِقَ حَتّى

نَصَبوا حَدَّ الحِرابِ

مِن عَدُوٍّ نَتَّقيهِ

وَبَني عَمٍّ غِضابِ

طَرَقَت حُبّي بِهَمٍّ

كادَ يُنسيني مَآبي

وَاِستَرادَتني عَلى الهَو

لِ بِطاعونِ الشَبابِ

يَومَ قالَت تَحذَرُ العَي

نَ عَلى ذاتِ الحِجابِ

كُن غُراباً حينَ تَأتي

بَينَنا أَو كَغُرابِ

حَذَرَ العَينِ فَإِنّا

لَم نَكُن أَهلَ مَعابِ

فَتَحَضَّرتُ بِنَفسي

نَحوَها دونَ القِرابِ

فَاِلتَقَينا بِحَديثٍ

مِن شَكاةٍ وَعِتابِ

مَنطِقٌ مِنها وَمِنّي

غَيرُ تَحقيقِ سِبابِ

قُلتُ لَمّا بَرَّحَت بي

لَم يَكُن هَذا اِحتِسابي

حَيثُ أَرجوكُم فَسُمتُم

زَورَكُم سَوطَ عَذابِ

لَيتَني قَبلَ هَواكُم

كُنتُ في بَطنِ التُرابِ

فَبَكَت هِندٌ وَقالَت

حِبِّ لا تُنكِر خِطابي

غِلظَةٌ بَعدَ التَلاقي

بَعدَها لينُ جَوابِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

رمادا أطارته السواهك رمددا

رماداً أطارته السواهِك رِمْدَدا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان أبو فراس الحمداني
أبو فراس الحمداني

بني زرارة لو صحت طرائقكم

بَني زُرارَةَ لَو صَحَّت طَرائِقُكُم لَكُنتُمُ عِندَنا في المَنزِلِ الداني لَكِن جَهِلتُم لَدَينا حَقَّ أَنفُسَكُم وَباعَ بائِعُكُم رِبحاً بِخُسرانِ فَإِن تَكونوا بَراءً مِن جِنايَتِهِ فَإِنَّ

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

لئن مر بالفسطاط عيشي فقد حلا

لَئِن مرّ بالفُسطاطِ عيشي فقد حلا بعبدِ العزيزِ الماجدِ الطرفَينِ فتىً زانَ قيساً بَل مَعَدّاً فعالُهُ وما كُلُّ ساداتِ الشعوبِ بِزَينِ تناول وُدّي من بعيدٍ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

رش السماء طريقكم - محمد مهدي الجواهري

رش السماء طريقكم – محمد مهدي الجواهري

رشَّ السماءُ طريقَكم أيُحبُّكم حتى المطر ! في القلبِ منزلُكم وبين السَمع منا والبَصر ليل الجزيرة لم يكنْ لولاكمُو فيه سَحَر – محمد مهدي الجواهري

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً