ضن عني بالنزر إذ أنا يقظا

ديوان الشريف المرتضى

ضنَّ عنّي بالنَّزرِ إذْ أنا يقظا

نُ وأعطى قليلَه في مَنامي

زَوْرَةٌ عاجَلَتْ وما هي إلّا الز

زورُ سُقماً مُبرِّحاً من سَقامِ

وَاِلتَقينا كَما اِشتَهينا ولا عي

بَ سوى أنّ ذاك في الأحلامِ

وإذا كانتِ المُلاقاةُ ليلاً

فاللّيالي خيرٌ من الأيّامِ

وبلغتُ المرامَ آيسَ ما كُنْ

تُ على النّأيِ من بلوغِ المَرامِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات