ضلالاً لواشيها وتبت يمينه

ديوان ابن الساعاتي
شارك هذه القصيدة

ضلالاً لواشيها وتبَّت يمينهُ

له دينُ دعواه وللقلب دينه

وصاحبه إمّا شتات يروعه

بوشك فراق أو حبيب يخونه

وما زلت صبّا بالحمى منذ أبرزت

أهلَّته حسناً وتمَّت عصونه

يتيمني لدن الكثيب وهيفه

وتحكم حور السرب في وعينه

وحملني ثقل الكآبة والأسى

وقوفي بربع خفَّ عنه قطينه

وأسمر يحكي الأسمر اللدن قدُّه

له لونه عند العناق ولينه

وعرَّفني أنَّ الغرام شجاعةٌ

ولوعي برمح منه قلبي طعينه

وما بلَّغ التبريح إلاَّ لعابه

ولا الجدَّ إلاَّ هزله ومجونه

وساء ظنوناً حين حالت عهوده

إذا حال عهد المرء ساءت ظنونه

لقد آن أن يقضي النجاز وعوده

وتقضى لبانات الهوى ويديونه

يصول بطرفٍ ساكن اللحظ فاترٍ

وما حرَّك الاشجانَ إلاَّ سكونُه

ولستُ بشاكٍ غير سقم جفونِه

فليس عدوَّ الجسم إلا جفونه

ويبسم عن خمر عراني خمارها

تحول على درٍ عداني ثمينه

ويا عاذلي أنى اهتديتَ لناحلٍ

أسىً ضلَّ عنه الطيف إلا أنينه

لأمرٍ أبى أن يدخل اللومَ سمعهُ

نعم ولشأنٍ لا تجفُّ شؤونه

ورام دفينَ الحبِّ من لا يناله

وما يقتل العشاقَ إلا دفينه

وأقبل في خيل الملام ورجلهِ

فاعجزه أن يستشار كمينه

سقى الله جيران الثنية ضاحكاً

من المزن هامي الدمع فيها هتونه

ونقَّط وجه الأرض لؤلؤ طلَّه

وزان حنين النهر منها غصونه

ويعجبني بردُ النسيم وإنما

لظى النار في برد الزناد كمونه

وقد كنت في شكٍ من البين قبلما

تصرّح عن شك الفراق يقينه

فللهِ مبذولُ الدموع طليقُها

من الوجد مأسورُ الفرراق رهينه

وفي الجانب الغربيَ مني ولوعة

يشوق الحمام الساجعات حنينه

إذا ضمَّهُ والأرحبي تنوفه

تشابهَ فيها جسمهُ ووضينه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الساعاتي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

علي بن محمد بن رستم بن هَردوز، أبو الحسن، بهاء الدين بن الساعاتي. (1158 - 1207) م شاعر مشهور، خراساني الأصل، ولد ونشأ في دمشق. وكان أبوه يعمل الساعات بها. قال ابن قاضي شهبة: برع أبو الحسن في الشعر، ومدح الملوك، وتعانى الجندية وسكن مصر. وتوفي بالقاهرة. وأخوه الطبيب ابن السَّاعاتي (618 هـ 1221 م)

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

وحمراء كالياقوت بت أشجها

وَحَمراءَ كَالياقوتِ بِتُّ أَشُجُّها وَكادَت بِكَفّي في الزُجاجَةِ أَن تُدمي فَأَحسِن بِها شَيخوخَةً في إِنائِها وَأَلطِف بِها بَينَ المَفاصِلِ وَالعَظمِ تُغازِلُ عَقلَ المَرءِ قَبلَ ابتِسامِهِ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

طمعي في لقاك بعد إياس

طَمَعي في لِقاكَ بَعدَ إِياسِ هُوَ أَغرى قَلبي بِقَصدِ أَياسِ وَلَوَ اَنّي عَلِمتُ أَنَّكَ بِالزَو راءِ وافَيتُها بِعَيني وَراسي وَكَذا في دِمَشقَ لَولاكَ ما أَو

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

إذا كنت بالأمر الذي أنت عالم

إذا كنت بالأمر الذي أنت عالم به جاهلاً فاعلم بأنك عارفُ إذا أنت أعطيت العبارة عنهمُ بما هم عليه فاعلم أنك واصفُ فإن الذي قد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر مهيار الديلمي - ملكت نفسي مذ هجرت طمعي

شعر مهيار الديلمي – ملكت نفسي مذ هجرت طمعي

مَلَكْتُ نَفْسِي مُذْ هَجَرْتُ طَمَعِي الْيَأْسُ حُرٌّ، وَالرَّجَاءُ عَبْدُ وَلَوْ عَلِمْتُ رَغْبَةً تَسُوقُ لِي نَفْعًا، لَخِفْتُ أَنْ يُضَرَّ الزُّهْدُ — مهيار الديلمي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر الشافعي - فموت الفتى خير له من حياته

شعر الشافعي – فموت الفتى خير له من حياته

وَإِن قيلَ في الأَسفارِ ذُلٌّ وَمِحنَةٌ وَقَطعُ الفَيافي وَاِكتِسابُ الشَدائِدِ فَمَوتُ الفَتى خَيرٌ لَهُ مِن حَياتِهِ بِدارِ هَوانٍ بَينَ واشٍ وَحاسِدِ — الإمام الشافعي Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً