صحا سكر منه طويل بزينبا

ديوان الأسود بن يعفر النهشلي
شارك هذه القصيدة

صَحا سكرٌ منه طويل بزينَبا

تَعاقَبهُ لما استبانَ وَجرّبا

وأحكمهُ شيبُ القَذالِ عن الصبا

فكيف تصابيه وقد صارَ أَشيبا

وَكان لهُ فيما أفادَ حلائِلٌ

عَجَلنَ إذا لاقينهُ قُلنَ مرحبا

فأصبحنَ لا يسألنه عن بما به

أصعَّدَ في عُلو الهوى أم تصوَّبا

طوامحُ بالأبصار عنه كأنما

يَرينَ عليه جُلَّ أدهمَ أجرَبا

فألآنَ إذ هازَلتُهنَّ فإنَّما

يَقُلنَ ألا لم يذهب المرءُ مَذهَبا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأسود النهشلي، شعراء العصر الجاهلي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الأسود بن يعفر النهشلي

الأسود بن يعفر النهشلي

الأسود بن يعفر النهشلي (توفي حوالي عام 23 قبل الهجرة، الموافق لعام 600 م) هو الأسود بن يعفر النهشلي الدارمي التميمي، المكنى بأبي نهشل، شاعر جاهلي من سادات تميم، من أهل العراق كان فصيحاً جواداً، نادم النعمان بن المنذر، ولما أسن كفّ بصره ويقال له : أعشى بني نهشل

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

ألا حبذا عيد تلاقت به المنى

أَلا حَبَّذا عيدٌ تَلاقَت بِهِ المُنى فَجَدَّدَ مِن عَهدِ الشَبابِ مَشيبُ وَأَعرَضَ في حُسنِ المَليحَةِ أَملَحٌ يُلاعِبُ رَبّاتِ الحِجالِ رَبيبُ تَهادَت تَثَنّى وَهيَ تُذعَرُ فَاِلتَوى

ابن الوردي

هذه دار رأينا

هذه دارٌ رأينا كلَّ ما نختارُ منها نسألُ اللهَ تعالى أنْ يزيلَ البؤسَ عنها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

يا كثير الصدود والإعراض

يا كَثيرَ الصُدودِ وَالإِعراضِ أَنا راضٍ بِما بِهِ أَنتَ راضِ هاتِ بِاللهِ يا حَبيبي قُل لي أَينَ ذاكَ الرِضا وَأَينَ التَغاضي وَبِمَن في الأَنامِ تَعتاضُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

جرح بجرحٍ - ولادة بنت المستكفي

من اجمل ما قيل في الفراق

حَبِيَبتي! هَل أَنا حَقّاً حَبِيبَتُهُ؟ وَهَل أُصَدِّقُ بَعدَ الهَجرِ دَعوَاهُ؟ أمَا اِنتَهَت مِن سِنِينٍ قِصَتي مَعَهُ؟ ألَم تَمُت كَخُيوطِ الشَمسِ ذِكرَاهُ؟ أمَا كَسرنَا كُؤوسَ الحُبِ

من اعذب ما قال ابو القاسم الشابي

أيُّها الحُبُّ أنْتَ سِرُّ بَلاَئِي وَهُمُومِي، وَرَوْعَتِي، وَعَنَائي وَنُحُولِي، وَأَدْمُعِي، وَعَذَابي وَسُقَامي، وَلَوْعَتِي، وَشَقائي أيها الحب أنت سرُّ وُجودي وحياتي ، وعِزَّتي، وإبائي وشُعاعي ما

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً