صبحنا الحي حي بني جحاش

ديوان كعب بن زهير

صَبَحنا الحَيَّ حَيَّ بَني جِحاشٍ

بِمَكُروثاءَ داهِيَةً نَآدا

فَما جَبُنوا غَداتَئِذٍ وَلَكِن

أُشِبَّ بِهِم فَلَم يَسَعوا الذِيادا

فَإِن تَكُ أَخطَأَتَ سَعدُ بِنُ بَكرٍ

فَقَد تَرَكَت مَواليها عِبادا

بَني عَوفٍ وَدُهمانَ بِنَ نَصرٍ

وَكانَ اللَهُ فاعِلَ ما أَرادا

صَبَحناهُم بِجَمعٍ فيهِ أَلفٌ

رَواياهُم يُخَضخِضنَ المَزادا

أَرَبَّت باِلأَكارِعِ وَهيَ تَبغي

رُعاةَ الشاءِ وَالضَأنَ القِهادا

فَجُلنا جَولَةً ثُمَّ اِرعَوَينا

وَأَمكَنّا لِمَن شاءَ الجِلادا

بِضَربٍ يُلقِحُ الضِبعانُ مِنهُ

طَروقَتَهُ وَيَأتَنِفُ السِفادا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان كعب بن زهير، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات