قد يعجبك أيضاً

ألا يا لقومي للنوى وانفتالها

أَلا يا لَقَومي لِلنَوى وَاِنفِتالِها وَلِلصَرمِ مِن أَسماءَ مالَم نُدالِها عَلى شيمَةٍ لَيسَت بِجدِّ طَليقَةٍ إِلَينا وَلا مَقلِيَّةٌ مِن شَمالِها هُوَ الصَفحُ مِنها خَشيَةً أَن…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات